مواقف من رجال الأمة.. تعرفوا على شخصية الصحابي عثمان ابن عفان وقصصه مع الرسول


ناظورسيتي: بدر الدين أبعير

في أولى حلقات برنامج مواقف من رجال الأمة، الذي يعده ويقدمه الشاب الناظوري، حميد العمراني، اختار الحديث عن الصحابي الجليل عثمان ابن عفان رضي الله عنه، الذي عايش الرسول صلى الله عليه وسلم، معددا خصاله ومواقفه في تلك الفترة من الزمن.

وقال حميد العمراني، أن سيدنا عثمان ابن عفان رضي الله عليه وسلم، عرف عنه حيائه الكبير، بحيث أشار إلى أن الملائكة ورسول الله محمد صلى الله عليه وسلم، كانت تستحيه نظرا لقمة الحياء الذي كان يتصف بها، إذ كان لا يقدم على أي فعل أمام الناس بحريته، ولو إقامة صلاته، بسبب حيائه المفرط.

وأشار المتحدث أن أمير المؤمنين، كان معروف بالعطاء والخير والرخاء اتجاه المسلمين، ومن فضائله، نشر المصحف الكريم في جميع البلدان أنداك، بحيث كان سببا في دراسة وقراءة وحفظ العديد من الناس للقران الكريم، مضيفا أنه كان يخرج قراءة كاملة من القران الكريم كل ليلة في سبيل الله.

وأشار العمراني، أن الصحابي عثمان ابن عفان، قتل وهو صائم على يد الخوارج، البعض يقول عن 81 سنة وأخرون 82سنة


وتجدر الإشارة إلى أن عبد الحميد العمراني، كفيف من الناظور في الـ25 من عمره، تمكن خلال السنة ما قبل الماضية، من الحصول على شهادة البكالوريا بميزة حسن، بالرغم من الصعوبات والاكراهات التي واجهته طوال مشواره الدراسي نظرا لظرفه الصحي، والذي قاومه بفضل العزيمة والإصرار ورغبته الكبيرة في شق طريقه بنفسه وإثبات قدرته على منافسة باقي التلاميذ من أبناء منطقته ببني انصار ومختلف بقاع المملكة.

وكشف عبد الحميد، في لقاء سابق له مع "ناظورسيتي"، ان وضعه الصحي أخر التحاقه بالمدرسة العمومية إلى غاية بلوغه سن الـ13، وهذا كان كافيا ليوقظ بداخله الإحساس بالمسؤولية اتجاه نفسه وأسرته، وهو المسار الذي توجه بالحصول على شهادة البكالوريا بـمعدل 14 على 20، في ظل ظروف صعبة عقدتها بشكل أكبر تدابير التعليم عن بعد التي فرضتها جائحة كورونا.

ويرى عبد الحميد، أن الفضل في نجاحه بعد الله عز وجل وجهوده الفردية، تعود أيضا إلى أسرته التي كانت سندا دائما له، وكذا أساتذه والمعاهد التي تلقى فيها تلعيمه سواء بالناظور أو وجدة، فضلا عن التأطير الذي تعلمه في العمل الجمعوي بمعية فرقة مسرحية وأنشطته الموازية في قناته على "اليوتيوب". ويطمح المذكور، إلى مواصلة ما تبقى من مشواره الدراسي في الجامعة، آملا أن يتوفق فيه ويحصل على دبلومات عليا أخرى من إجازة وماستر ودكتوراه.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح