مهنيو النقل الدولي العالقين باسبانيا.. شركات البواخر تستغل الوضع لصالحها وعلى الحكومة التدخل لحل المشكل


ناظورسيتي: ع ك

احتج يوم أمس الأحد، العشرات من مهنيي النقل الدولي العالقين بميناء ألميريا، على الشركات المكلفة بتأمين الرحلات البحرية إلى بني انصار، مؤكدين أنهم يتعرضون للحيف المتعمد من طرف مسؤولي السفن الذين يحرمون الفئات التي لم تكن تتعامل معهم قبل جائحة كورونا من تذاكر السفر.

وأكد محتجون، انهم ظلوا عالقين بميناء ألميريا لأزيد من 15 يوما، تاركين شاحناتهم البالغ عدد أزيد من 130 و السلع عرضة للضياع في المحطة البحرية السالف ذكرها، وذلك كله بسبب رفض منحهم تذاكر تمكنهم من التنقل إلى ميناء بني انصار الناظور.


ودعت الفئة نفسها، الحكومة المغربية والجهات المسؤولة على تدبير الملاحة البحرية، إلى التدخل العاجل من أجل منح الشاحنات المذكورة حقوقها الكاملة على وجه المساواة والسماح لها بالعودة إلى بني انصار، عوض احتكار التذاكر لفائدة متعاملين آخرين يسعون إلى فرض سيطرتهم باستغلال العلاقات الضيقة وذلك في تحد صارخ للقانون وخرق واضح لمبادئ المنافسة.

وترفض الشركات المتوفرة على رخصة النقل البحري، بيع التذاكر للشاحنات المذكورة بمبرر نفاذها، في تحايل واضح على القانونية بهدف توفير الأماكن لزبائنها الذين كانت تتعامل معهم قبل سن المغرب واسبانيا لحزمة من التدابير المتعلقة بمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد.

وينظر سائقو شاحنات النقل الدولي منذ أسابيع في ميناء ألميريا من أجل تمكينهم من تذاكر العودة إلى المغرب عبر الخط البحري المتجه صوب ميناء بني انصار الناظور، في وقت تفرض عليهم أطراف أخرى التوجه إلى طنجة المتوسط عوض النقطة الأقرب إليهم.

وكان أحد المهنيين، أكد في حديث سابق مع "ناظورسيتي" ، عدم قانونية الموقف الذي اتخذته الشركة المكلفة بتأمين الرحلات البحرية، لكونه يؤثر سلبا على الحركة التجارية بميناء بني انصار وإقليم الناظور ككل، إذ عوض أن تساهم الجهة المذكورة في تحريك عجلة الاقتصاد بالمنطقة وإعادتها لما كانت عليه من قبل، ألزمت أزيد من 130 شاحنة محملة بالسلع على الانتظار طويلا في أفق الحصول على تذكرة سفن أخرى متجهة تؤمن الرحلات من إسبانيا إلى ميناء طنجة المتوسطي.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح