من بين ضحاياهم ناظوريون.. حسابات وهمية لفتيات تبتز الشباب مقابل المال


من بين ضحاياهم ناظوريون.. حسابات وهمية لفتيات تبتز الشباب مقابل المال
ناظورسيتي: مهدي عزاوي

أشار محمد بلمهيدي رئيس المركز المغربي للحماية من الابتزاز الإلكتروني، أن هناك مجموعة من الحسابات الفياسبوكية التي تقوم باستدراج الشباب عبر موقع التواصل الاجتماعي، وتقوم بإبتزازهم مقابل مبالغ مالية.

وأبرز رئيس المركز المغربي، في تدوينة على صفحته في الفايس بوك، أن هناك مجموعة من الحسابات تقف وراءها عصابة متخصصة، تضع صورا لفتاة من أجل إستدراج الضحايا وتقوم بعد ذلك ببابتزازهم ماديا.

وأكد رئيس المركز المغربي، أن صاحب هذا الحساب، يحاول الإيقاع بضحاياه بنشر صور فتاة، بحيث يتم التقاط صور لهم في أوضاع مخلة من أجل ابتزازهم فيما بعد.
وتجدر الإشارة أنه سبق لرئيس المركز المغربي أن حذر الشباب من الانجراف وراء هذه الحسابات الوهمية، والتي غالبا ما يكون وراءها عصابة تقوم بابتزازهم، بعدما تحصل على صور وفيديوهات إباحية لهم.

في الوقت الذي علمت ناظورسيتي من مصادر مطلعة أن مجموعة من الشباب الناظوري وقع ضحية لمثل هذه الأفعال، وتم ابتزازهم مقابل عدم نشر الفيديوهات الخاصة بهم، حيث يطالبون ببعث بطاقات تعبئة وفي بعض الأحيان مبالغ مالية عبر لأشخاص غير معروفين.


وتعد عقوبة المبتز في المغرب من العقوبات القاسية جدا ، و التي يتم فرضها على كل من ثبت تورطه في الابتزاز ، جريمة الابتزاز الالكترني من الجرائم الحديثة ، و التي اصبح يمارسها للأسف عدد كبير جدا من الشبان في المغرب .

و قد تناولنا الكثير من الأحداث و التفاصيل حول واقعة الابتزاز من المغرب ، و كيف يتم معالجتها في نظامنا الدولي ،الا ان موضوعنا هذا يتحدث عن عقوبات الابتزاز في المغرب ، و كيف يتم تطبيق القانون و ضمان مصلحة الضحية .

و من المعروف ان التطور التكنولوجي سمح للمشرع يفرض قوانين مستحدثة لملائمة النصوص مع الظروف الجديدة ، حيث تعد جريمة الابتزاز و المعروفة بالمغرب الحصول على المال بالتهديد من الجرائم الخطرة و التي نص عليها المشرع .

يجدر التنبيه ان هناك فرق في عقوبة الجريمة المعلوماتية المستخدم فيها تقنية الاختراق و الابتزاز الالكتروني ، حيث ان الجرائم الالكترونية التي يتم استخدام وسائل متطورة كإختراق الحسابات و المواقع او نشر محتويات مشينة ، ويعاقب المجرم على الوسيلة التي حصل فيها على الصور من الضحية او المقاطع و المعلومات الماسة بالضحية .


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح