NadorCity.Com
 


من الذي يُحَرّض أبناء الريف بأوروبا للجهاد في سوريا؟


من الذي يُحَرّض أبناء الريف بأوروبا للجهاد في سوريا؟
ناظورسيتي – نوح السرتي

لم تنتهي بعد قصة الحرب الدائرة بسوريا بين جيش النظام وجيش الثوار.. لتتواصل معها لائحة حصد الأرواح لمن شاءت الأقدار أن تضعه وسط أعيرة النيران وألسنتها، بعد أزيد من 3 سنوات على اندلاع الثورة السورية التي لم تعرف لحين بر الأمان.

ومع توالي أيام الحرب الأهلية ببلاد الشام، تزايدت دعوات أخرى بضرورة "الجهاد" في سوريا والإطاحة بـ "الطاغوت" بشار الأسد، وذلك من خلال دغدغة مشاعر الجيل الجديد من الشباب وتجنيدهم من أجل الجهاد هناك وحمل السلاح، وتعريضهم للموت، في معركة لا تعترف بالصديق ولا بالأخ ولا أيضا بمصطلح "الرحمة"..

وتعالت أصوات عائلات ريفية قاطنة بالديار الأوروبية، لفضح ممارسات مجموعة من المحسوبين على رجال الدين والوعظ والإرشاد، والذين يستغلون ضعف التكوين الديني من أجل تحريض شباب أوروبا الريفيين بشكل خاص على الجهاد في سوريا والهجرة نحوها رفقة أسرهم حاملين السلاح ومتوعدين بالقتال.

هل هناك جهات سرية تحاول لفت أنظار شباب الريف بأوروبا نحو سوريا؟

توالت المقالات والكتابات الصحفية عن ما يتعرض له أبناء الريف القاطنين بديار المهجر، وطريقة "تحريض" مجموعة من الشباب هناك للجهاد في سوريا، بل وتجنيدهم بمناطق حدودية مع البلد الشامي.. وهو ما تفطنت له مجموعة من الأسر والعائلات، التي لم تقف مكتوفة الأيدي وحاولت بكل السبل منع أبنائها من الذهاب الى بؤرة الحرب الأهلية.

ويقول أحد الصحفيين الباحثين في هذا الموضوع، أن تهجير الشباب الريفي للجهاد بسوريا، لم يأت بمحض الصدفة، بل هناك أيادي خفية تقف وراء الأمر، والا لما تحديد الشباب الريفيين فقط للذهاب الى هذا البلد الشرق أوسطي.. وفي هذا الصدد يقول ذات الصحفي الباحث "أعتقد أنها موجة جديدة من ما يعرف بغسل الأدمغة.. هناك يقين شديد أن الأمر يتعلق بلوبي أو بتنظيم سري يجند الشباب بالتدريبات والأسلحة ويوهمهم بأن الأمر يتعلق بالظفر بجنات الخلد والنعيم مقابل استشهادهم في أرض المعركة بسوريا".

"الأمر أخطر بكثير مما نتصور، فدول عربية أيضا تعرضت لنفس الأمر لكن ليس بتلك الحدة الموجودة في بلدان أوروبية عديدة.. حيث أساليب التدرب والتنقل نحو الحدود السورية لولوجها، أمر أهون من المرور عبر تلك العربية أو الإسلامية، ولهذا أؤكد على أن الشباب الريفي على وجه الخصوص والقاطن بأوروبا، كان ضحية اللعب على المشاعر من قبل تنظيمات لا نعرف للساعة أهدافها من وراء ذلك"، يضيف ذات الصحفي الباحث.

شباب ريفيون يهاجرون بشكل جماعي نحو سوريا للجهاد..

تناقلت وسائل إعلام عديدة مؤخرا، نبأ مقتل اللاعب الريفي بألمانيا، والمحترف سابقا بفريق آينتراخت فرانكفورت، أيوب شعطوف، بالأراضي السورية، بعد أن تم تجنيده هو الآخر للقتال والجهاد هناك، مع مجموعة من الشباب الريفي الذي اختفى على حين غرة عن الأنظار قبل أن تتوارد الأنباء عن مقتلهم بتلك الأرض المتشعلة.

واعتبر متتبعون أن "انخداع" شعطوف، وهرولته وراء إغراءات "وهمية"، مفادها أنه سينال الجنة الى غير ذلك من الأمور التي يوعدون بها أولئك القاصدون لسوريا بغرض الجهاد، هي الدافع وراء وفاته هناك، بالرغم من أن الجيل الحالي وخاصة ذاك القاطن بأوروبا، يواكب التقدم الفكري والتكنولوجي لتلك البلدان المتقدمة، مقر عيشهم غير الأصلي.

الغريب في الأمر، يقول ذات المتتبعين، أن الوضع ازداد حدة بعد تداول أخبار عن إقدام شباب بالهجرة نحو سوريا رفقة زوجاتهم وأطفالهم الصغار، وهو ما يدعو لطرح عديد التساؤلات حول دور نساء هؤلاء الشباب وأطفالهم الصغار، في تلك الحرب؟ وما محلهم من الإعراب من المواجهات الطاحنة بين طائفتين تتناحران سياسيا؟

ما علاقة الشباب الريفي (تاريخيا وجغرافيا) بما يدور في سوريا؟

تساؤل حاول نشاط حقوقي الإجابة عنه، بالقول أن لا التاريخ ولا الموقع الجغرافي لبلدين متباعدين جغرافيا وتاريخيا، يسمحان باستقطاب شباب مغربي وريفي للجهاد ببلاد الشام.. مضيفا أن دوافع أخرى جعلت تلك التنظيمات السرية واالجهادية تحرض الشباب المنحدر من الريف والقاطن بأوروبا من أجل التجند للجهاد.

ومن بين تلك الدوافع التي أبرزها ذات الفاعل الحقوقي، تناول دور مجموعة من الدعاة بالديار الأوروبية، المتشبعين بالفكر الوهابي، في تخدير أدمغة الشباب، وإيهامهم بأمور ليست موجودة بتاتا، مضيفا أن غياب الرقابة الدينية من قبل الدول الأوروبية في عدد من المساجد والمعابد الإسلامية، كان دورا حاسما في توفير مناخ خصب لتخريج جنود مقاتلين هم في الأغلب من أبناء الريف.

ولم يقف الفاعل الحقوقي عند هذا الحد، بل حمل المسؤولية للمؤسسات الدينية الرسمية في البلاد، التي بقيت مكتوفة الأيدي إزاء هذا التخدير المتطرف الذي يحرض على العنف، والإبقاء الأمور على حالها، الى حين عودة أولئك المقاتلين الريفيين (إن عادوا) الى بلدان إقامتهم أو الى بلدهم الأصلي المغرب.. وهو ما حذر منه المتحدث دائما، بالقول أن عودتهم ستفتح جبهة من الصراع الفكري والديني والعقائدي مع أولئك القادمين من الشام، والحاملين دون ريب لأفكار تشددية ووهابية.

الخوف كل الخوف على الشباب اليافع والقابع بأوروبا بين موجات طوائف دينية متطرفة

"الموضوع أخطر مما نتصور"، يقول أحد أبناء الجالية الناشطين ببلجيكا جمعويا.. "لقد حاربنا نحن كناشطين مدنيين الأمر بكل ما أوتينا من قوة، بدءا بالمد الشيعي الذي نخر الوسط العائلي الريفي ببلجيكا، قبل أن تظهر هذه الموجة الجديدة من التجنيد للجهاد بسوريا".

"أعتقد أن دور الدعاة والوعاظ ورجال الدين يجب أن يكون أكثر حرصا على حماية هذا الجيل من المد التكفيري والوهابي، الذي وجد بأوروبا الأرض الخصبة لإيصال أفكاره باللعب على مشاعر شباب، يعيش في الغالب وسط جو عائلي محافظ ومتمسك بالدين أكثر من اللزوم"، يضيف الفاعل الجمعوي القاطن بديار المهجر.

ومع ذلك دقت جمعيات مدنية مغربية بأوروبا ناقوس الخطر من امتداد هذا الفكر المحرض على العنف الى الأجيال القادمة من أبناء المهجر، وهو ما تفطنت له تلك الهيئات، التي رأت في الأمر إجهازا على المكتسبات الحقوقية والمدنية التي نالها هؤلاء بدول أوروبا، واندثرت بفعل الانسياق وراء أفكار تعنف المجتمع بمختلف مكوناته وقناعاته الدينية والاجتماعية.













المزيد من الأخبار

الناظور

الشرطة الإسبانية تفكك أخطر شبكة متخصصة في تهريب سيارات مسروقة الى المغرب

بحضور المدير العام.. " الأخضر بنك" يعزز المؤسسات البنكية بافتتاح مقر له بالناظور

حديقة "لعري الشيخ" ترزح تحت وطأة الإهمال والتهميش والتخريب وسط لامبالاة بلدية الناظور

شاهدوا كورنيش الناظور من الجو.. كما لم ترونه من قبل

منتجة الأفلام الكارتونية الناطقة بالريفية "حياة أبركان" تطلق عملا جديدا بعنوان: بويقوبان

حزب إسباني معارض: حاكم مليلية يزرع العداء مع المغرب

المنظمة الهولندية "الصحة للجميع" تجري 30 عملية جراحية تقويمية مجانا بالمستشفى الحسني