من الأرشيف.. عندما نجح سليمان أزواغ في تنظيم أول تظاهرة رياضية إفريقية بالناظور


من الأرشيف.. عندما نجح سليمان أزواغ في تنظيم أول تظاهرة رياضية إفريقية بالناظور
ناظورسيتي: مهدي عزاوي

يتذكر الناظوريون جيدا سنة 2015، عندما حظيت مدينة الناظور بشرف تنظيم البطولة الإفريقية للأندية البطلة، والتي شارك فيها فريق الهلال الرياضي الناظوري لكرة اليد، كونه النادي المنظم، ويعلم الجميع الدور الرئيسي والكبير الذي قام به سليمان أزواغ رئيس النادي من أجل تنظيم البطولة بإقليم الناظور، وهي البطولة القارية الأولى التي تشهدها المدينة.

ولا يخفى على أحد أن هذه البطولة استفادة منها مدينة الناظور على عدة مستويات، وكان لها تأثير جد إجابي وأعطت إشعاعا كبيرا للمدينة على مختلف المستويات.

إفريقيا تتحدث عن الناظور

من بين الأمور التي تحسب للبطولة الإفريقية لكرة اليد المنظمة من طرف الهلال الرياضي الناظوري لكرة اليد، جعل جميع الصحافة الإفريقية خصوصا للدول المشاركة في هذه البطولة تتحدث عن مدينة الناظور، ولقيت تتبع كبير من لدن جرائد معروفة في القارة السمراء سواء منها المكتوبة أو المرئية، ما جعل إفريقيا تتحدث عن مدينة الناظور، ونجحت البطولة في التعريف بها على الصعيد الإفريقي.

وهذا سيجعل مدينة الناظور تستفيد خصوصا على المستوى السياحي، حيث وقف المشاركون في النسخة 37 للبطولة الإفريقية لكرة اليد، على المؤهلات السياحية التي تزخر بها المنطقة، وقد أكد أغلبيتهم عن إعجابهم بمدينة الناظور، وحسن وكرم ضيافة أهلها.

جمهور عالمي أشاد به الجميع

إن كان فريق الهلال الرياضي الناظوري لكرة اليد، تألق في مبارياته خلال البطولة الإفريقية، وأثبت قوته وقدرته على منافسة الكبار رغم عدم الخبرة والتجربة، فإن الجمهور الناظوري بقيادة "إلتراس فداين" أعطى دروسا للجميع في الطرق الحضارية للتشجيع، فكان خير سند لفريقه وللفرق الأخرى، وأعطى للبطولة رونقا خاصا وأبدع برسم لوحات تشجيعية أبهرت الجميع، وإعترفت بتألقه كل الفرق المنافسة في البطولة.

كما جعل الصحافة خاصة المصرية والتونسية تشيد بالجمهور الناظوري معتبرة إياه جمهورا راقي وحضاري.

الإنتعاش الإقتصادي خلال البطولة

لا ينكر أحد أن شهر أكتوبر هو من بين الأشهر الذي تعيش فيه مدينة الناظور ركودا كبيرا على المستوى الإقتصادي، وذلك يرجع بالأساس إلى عدة أسباب، لكن هذه السنة عرف إنتعاشة نوعية، وذلك بفضل البطولة الإفريقية لكرة اليد، حيث عرفت الفنادق رواجا كبيرا بفضل حجزها للفرق المشاركة في البطولة الإفريقية، وكذلك مطاعم المدينة، دون الحديث عن التجار الصغار خصوصا بالأسواق، وقد أقر بهذا الأمر مجموعة من مزاولي التجارة، معتبرين أن هذه التظاهرة كانت بالنسبة لهم متنفسا في هذا الشهر الصعب تجاريا.




240999062_530134638276913_998040267823332927_n2.jpg

240966229_559308365312485_3714784598862568143_n2.jpg

241095115_1230258097400570_7265384048623447512_n1.jpg

241030391_236290628400838_3394402335502230984_n1.jpg

241047907_266477781755546_4165026104747597840_n1.jpg

241147383_898898187376079_8296356016459656859_n1.jpg

240993972_1186684298523429_5310898975961501411_n1.jpg

241023800_4579619212050362_8908982470824938309_n1.jpg

241023800_821330395243244_6993363514097355153_n.jpg

240784940_602618001113749_8697189714424585730_n.jpg

241140333_382600303431783_1795708672906997694_n.jpg

240966967_2226201851012778_7990194326650995904_n.jpg

240885328_575679730282657_7034894669129373057_n.jpg

241107720_917382998815127_4616802507199581185_n.jpg


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح