NadorCity.Com
 






منيب تحضر لأول مرة محاكمة الزفزافي والقاضي يرفض تحليل مياه السجن


منيب تحضر لأول مرة محاكمة الزفزافي والقاضي يرفض تحليل مياه السجن
عبد الوهاب بارع

قرر القاضي، علي الطرشي، رئيس هيئة الحكم بالقاعة 7 بمحكمة الجنايات بالدار البيضاء، رفض طلبات دفاع معتقلي حراك الريف، بإجراء الخبرة على قنينة المياه التي عرضها ناصر الزفزافي، قائد الحراك، أمس الخميس، مبررا قراره بعدم الاختصاص.

وشهدت جلسة اليوم الجمعة، حضور نبيلة منيب الأمينة العامة لحزب الاشتراكي الموحد إلى جانب عائلات معتقلي حراك الريف، يتقدمهم أحمد الزفزافي والد قائد الحراك، والذي كان ضيفا على مؤتمر الحزب الوطني.

وعرفت جلسة المحاكمة توترا بين النيابة العامة ودفاع المعتقلين حول الترجمة، بعد عرض شريط فيديو لمحمد جلول، وهو ما جعل النيابة العامة تقف ضد الاستعانة بمترجم على اعتبار أن عناصر الفرقة الوطنية قاموا بعملية تفريغ وترجمة الفيديو، مقترحا عرض المضمون على المترجم وإذا أبدى تناقضا في المحتوى سيتم الاستعانة به لترجمة الفيديو، الأمر الذي اعتبره الدفاع تهربا وتملصا من عرض الحقيقة بالقاعة.

واعتبر القاضي علي الطرشي ما يقع بين الطرفين فوضى، قبل أن يضطر إلى رفع الجلسة لتهدئة الأوضاع، بعد أن استغرق الصحافي حميد المهداوي في الصراخ، ما عرضه للطرد من الجلسة.



1.أرسلت من قبل زعتوت في 06/04/2018 22:28 من المحمول
احيي مواقف حزب الاشتراكي الموحد النبيلة والشجاعة من قضية حراك الريف على عكس الاحزاب الاخرى التي تبنت موقفا مخزيا و جبانا من القضية

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

الملعب الكبير بالناظور يدخل مقبرة النسيان بعد مرور أربعة أشهر على خسارة ملف المونديال

فنان من الناظور يترك رسالة انتحار على الفايسبوك ونشطاء يطالبون من أقاربه وأصدقائه التدخل

بالأرقام.. 77 في المئة من ساكنة الناظور وبني انصار يعيشون في وضعية هشاشة و 5 في المئة بأزغنغان

هلال الناظور لكرة القدم يهزم نهضة سلوان في أولى جولات البطولة

أعمال شغب وتراشق بالحجارة بين الجماهير يفسد مباراة الديربي بين هلال الناظور ونهضة سلوان

عناصر الدرك الملكي تحجز أزيد من 600 قنينة خمر من مختلف الأنواع بجماعة حاسي بركان

انتخاب البرلماني السابق محمد الطيبي رئيسا للجنة التحكيم والتأديب بحزب الاستقلال