منها المغرب.. "إنتربول" تحذر بلدان العالم من "مافيا" قد تسيطر على لقاح كوفيد19


ناظورسيتي -متابعة

وجّهت منظمة الشرطة الدولية "إنتربول" إنذارا لبلدان العالم تحثها فيه على ضرورة الاستعداد لمواجهة شبكات إجرامية تستهدف لقاحات كورونا، سواء بطريقة فعلية أو عبر الإنترنت.

وعمّمت المنظمة الأمينة الدولية بيانا في موقعها الرسمي أفادت فيه بأن إنذارها "البرتقالي" الذي وجّهته لأجهزة تنفيذ القانون في الدول الـ194 الأعضاء فيها، ومنها المغرب.

وحذّر من خطر أنشطة إجرامية تتعلق بتزييف اللقاحات المضادة للفيروس التاجي والإنفلونزا وسرقتها وتوزيعها بطريقة غير قانونية.

ووجّه يورغن ستوك، المدير العام لـ"إنتربول"، تحدذيرا من كون الشبكات الإجرامية تحاول أن تتسلل إلى سلاسل الإمداد بلقاحات كورونا، التي تقترب عدد من الدول من اعتمادها وبدء توزيعها على نطاق واسع.

وأبرز رئيس المنظمة الدولية أن أفراد هذه الشلطات الإجرامية قد يستهدفون مواطنين أبرياء من خلال مواقع إلكترونية تبيع أدوية مزيفة من شأنها تعريض صحة الناس وحياتهم للخطر.


ووضّح بيان المنظمة أن هذه الأنشطة غير القانونية قد تمتد كذلك إلى توزيع أدوات وأجهزة مزيفة لكشف الإصابة بفيروس كورونا المستجدّ.

وطالبت المنظمة المواطنين بتوخّي أقصى درجات الحيطة والحذر خلال بحثهم عن الأدوية والعلاجات في الإنترنت.

وشدّد على أن وحدته المعنية بمحاربة الجريمة الإلكترونية اكتشف 3 آلاف موقع يُشتبه في أنها تبيع الأدوية بطريقة غير مشروعة.

كما أورد بيان "إنتربول" أنه تم تحديد مليون و700 ألف موقع تضمّ تهديدات سيبرانية، مثل برمجيات خبيثة، مجدّدا التنبيه إلى ضرورة الحذر الشديد خلال التعامل إلكترونيا بشأن كل ما يتعلق بأجهزة كشف الإصابة بالفيروس التاجي وأدويته.

وأبرز بيان منظمة الشرطة الدولية أن مكافحة هذه الأنشطة الإجرامية تتطلب التنسيق بين أجهزة إنفاذ القانون والهيئات المعنية بالرقابة على الأدوية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح