منظمة حقوقية تدخل على خط قضية اغتصاب أطفال بمؤسسة تعليمية بالناظور


ناظورسيتي: متابعة

قال محمد الطيب بوشيبة، المنسق الوطني في منظمة “ما تقيش ولدي”، المتخصصة في الدفاع على الأطفال بالمغرب، في تصريح لـوسائل اعلام وطنية، إن القضية التي انفجرت في الأيام القليلة الماضية بالناظور، التي تخص إغتصاب أطفال بمدرسة إبن حزم بالناظور، لا تزال قيد التحقيق، وذلك بعد اعتقال المشتبه فيه، مشيرا إلى أنه لا يستطيع إفشاء معطيات هذا الملف احتراما لسرية البحث.

وأضاف بوشيبة أن منظمة “ماتقيش ولدي” تنتظر إحالة الملف، على الوكيل العام للملك في محكمة الناظور، من أجل تنصيبها كطرف مدني في القضية، وشدد المتحدث نفسه على أن توظيف حراس أمن خاص، غير جديرين بالثقة، من أجل مزاولة مهامهم بالمؤسسات التعليمية، قد يكون أمرا خطيرا، وينتج عنه مثل هذه الاعتداءات الخطيرة.

وتجدر الإشارة إلى أن مهمة الجمعية على المستوى الوطني تتمثل في الكفاح من أجل أطفال المغرب حتى يتمتعون بحرية حقوقهم الأساسية، والحماية من جميع أشكال الإساءة، سوء المعاملة والاستغلال الجنسي لأغراض تجارية وفقا لاتفاقية الأمم المتحدة بشأن حقوق الطفل، التي صادق عليها المغرب في عام 1993 والبروتوكول الاختياري في عام 2000.






تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح