منظمة حقوقية بالناظور تراسل عامل الإقليم بشأن خروقات حالة الطوارئ


منظمة حقوقية بالناظور تراسل عامل الإقليم بشأن خروقات حالة الطوارئ
متابعة

راسلت اليوم رئاسة جمعية الريف الكبير لحقوق الإنسان التي يرأسها الناشط الحقوقي سعيد شرامطي، عامل اقليم الناظـور السيد علي خليل وذلك تحت إشراف باشا مدينة بني أنصار بشأن بعض المظاهر المنافية لقواعد الاحتراز الصحي، حيث أكدت الجمعية أنها نتابع باعتزاز وتقدير كبيرين ما يقوم به عامل اقليم الناظور وكذا ما يقومون به المصالح الخارجية التي تحت إمرته من جهود وتضحيات كبيرة ومبهرة، خصوصا العاملة منها في القطاعات الصحية و الأمنية، معربة الجمعية عن فرحها وتفاؤلها بشأن الحالة الوبائية "لفيروس كورونا المستجد" المسيطر عليه في جميع ربوع المملكة وكذا بإقليم الناظور معربتا أن حالة الشفاء التي عرفها الإقليم اعطط للجميع قوة اضافية للثبات وللانتصار على هذا الفيروس اللعين.

الجمعية كذلك لم تنسى الإشارة الى بعض الملاحظات بشأن بعض المظاهر على صعيد الإقليم المنافية للقواعد الاحترازية الصحية الموصى بها بموجب حالة الطوارئ الصحية ، من قبيل التجمهر للحصول على شهادة التنقل الاستثنائية أو للتوجه الى المصالح الترابية لطلب قيدهم في المساعدات التضامنية "القفة" إلخ ... من مظاهر ، ناهيك عدم التنزيل الدقيق لمراقبة المرخص لهم بالخروج للعمل في المؤسسات العمومية و شبه العمومية و الأوراش والشركات و الخدمات أو المحلات التجارية إلخ... كما أكدت أنه يلاحظ عدم استفادة جميع مدن وقرى الإقليم على قدر المساواة بالتغطية الأمنية لمراقبة تنزيل حالة الطوارئ ، دون أن تنسى عدم التزام الجميع بكافة إجراءات السلامة وعدم التقييد باحترام مسافة الآمان.
حيث نبهت الى خطورة الآمر اللذي قد يهدد بانتشار العدوى في قادم الأيام لا قدر الله خصوصا اننا في ذروة ارتفاعه ، مؤكدتا عما يشكله عدم ضبط ذلك من رسالة سلبية للمجتمع حول ضرورة التقييد بكافة التدابير الوقائية و الاحترازية.

وفي هذا السياق التمس التمست رئاسة جمعية الريف الكبير لحقوق الإنسان من السيد: علي خليل عامل الإقليم ، في سياق ضمان الأمن الصحي بصفته ركيزة من ركائز حقوق الإنسان، الرفع من رصد ومعالجة أي اختلال في هذا السياق بإجراءات الوقاية من العدوى وعدم التهاون مع المخالفين من كل شرائح المجتمع ، قصد حماية حق الإنسان في الحياة و الصحة السليمة ، كما تحفظت الجمعية على ذكر اسماء بعض الأشخاص الذين يستغلون وظائفهم لخرق حالة الطوارئ خصوصا اللذين يدونون خرقهم لحالت الطوارئ على صفحاتهم الفايسبوكية .


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح