منظمة العدل تطالب الأمم المتحدة ومجلس الأمن بفتح ملف سبتة ومليلة المحتلتين


منظمة العدل تطالب الأمم المتحدة ومجلس الأمن بفتح ملف سبتة ومليلة المحتلتين
ناظور سيتي ـ متابعة

في أوج الأزمة الديبلوماسية بين المغرب وإسبانيا، طالبت منظمة العدل والتنمية لدراسات الشرق الاوسط وشمال افريقيا، الخارجية المغربية بدعوة جامعة الدول العربية لاجتماع عاجل، حول تطورات ملف سبتة ومليلة المحتلتين، بعد أن أعلنت السلطات الإسبانية أنها تدرس ضمهما بشكل كامل إلى منطقة شنغن الأوروبية.

وقد أكد المتحدث الرسمى باسم المنظمة، زيدان القنائى، أن جامعة الدول العربية تعتبر مدينتى سبتة ومليلية مغربيتين وواقعتين حاليا تحت الاحتلال الاسباني، مؤيدة بشكل كامل المملكة وحقوقها العادلة وفقا لقرارات مجلس الجامعة العربية الصادرة عام 1975.

هذا، وشددت المنظمة على أن الثغرين المحتلين جزء لا يتجزأ من التراب المغربي، مطالبة الامم المتحدة ومجلس الأمن الدولى، في بيان صادر عنها، بفتح ملف تلك المدن والجزر المغربية المحتلة، وعدم الاعتراف بشرعية الإدارة الإسبانية لها، كما دعت المنظمة الحكومة الاسبانية إلى إجراء مفاوضات مع المغرب بشانها.


وتشهد العلاقة بين المغرب وإسبانيا أزمة على خلفية استقبال الأخيرة لزعيم جبهة "البوليساريو" إبراهيم غالي، بـ"هوية مزيفة"، وتدفق آلاف المهاجرين من المغرب إلى مدينة سبتة الخاضعة لسيطرة مدريد.

وفي 18 ماي، استدعت الرباط سفيرتها لدى مدريد كريمة بنيعيش، للتشاور، بعد أن استدعتها الخارجية الإسبانية احتجاجًا على تدفق نحو 8 آلاف مهاجر غير نظامي من المغرب إلى مدينة سبتة.

وتقع سبتة في أقصى شمال المغرب وهي تحت الإدارة الإسبانية، وتعتبر الرباط أنها "ثغر محتل" من طرف إسبانيا، التي أحاطتها بسياج من الأسلاك الشائكة بطول نحو 6 كلم‪.
واتهمت وزيرة الدفاع الإسبانية مارجريتا روبلز، المغرب، بابتزاز بلادها واستغلال الأطفال، وذلك على خلفية التوترات بين البلدين في المدينة.

وتنازع جبهة "البوليساريو" المغرب على سيادة إقليم الصحراء، ويقترح المغرب حكما ذاتيا موسعا تحت سيادته في الإقليم، فيما تدعو الجبهة إلى استفتاء لتقرير‪‎ المصير وهو طرح تدعمه الجزائر التي تستضيف لاجئين من الإقليم‪.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح