منظمة الصحة العالمية تكشف نتائح تحقيقاتها حول منشأ فيروس كورونا


ناظورسيتي -متابعة

أفاد بيتر بن إمبرك، رئيس بعثة منظمة الصحة العالمية للتحقيق في منشأ فيروس كورونا المستجد، اليوم الثلاثاء، بأن أولى نتائج التحقيقات كشفت معلومات جديدة لكنها لم تغيّر كثيرا تصورات المنظمة حول منشأ الوباء.

وقال بن إمبرك، وهو خبير فيروسات في منظمة الصحة العالمية، خلال مؤتمر عُقد في مدينة ووهان الصينية، إن التحقيقات حول منشأ الفيروس تشير إلى مخزونات طبيعية للفيروس في الخفافيش.

لكنْ لا يُحتمل، بحسب الخبير نفسه، أن تكون هذه المخزونات الطبيعية في ووهان (وسط الصين) التي رُصد فيها تفشي الجائحة في أواخر 2019.

وأضاف رئيس بعثة المنظمة الأممية، في ختام مهمّة البعثة في المدينة الصينية التي أُعلن فيها ظهور الفيروس للمرة الأولى، أن فرضية تسرّب فيروس "كوفيد -19" من مختبر "مستبعَدة للغاية".

وكان "كوفيد -19"، الذي يسببه فيروس كورونا، قد ظهر في العالم للمرة الأولى في مدينة ووهان في دجنبر 2019.


ولم تسمح السلطات الصينية لمنظمة الصحة العالمية بإرسال هذه البعثة، التي أُخضِع أفرادها لحجر صحي مدة 14 يوما قبل أن يباشروا عملهم الأسبوع الماضي، إلا بعد مرور أزيد من عام على ظهور الفيروس.

ويستبعد كثير من المحللين أن يعثر الخبراء الدوليون على أي أدلة تكشف أصل الفيروس بعد كل هذا التأخير من قبَل النظام الشيوعي الذي يحكم في الصين.

وسبق لمتحدث باسم الخارجية الصينية أن أكد، الأسبوع الماضي، أن زيارة بعثة الخبراء الدوليين تندرج في إطار مشروع بحثي. وقال حينئذ إن "هذا ليس تحقيقا".

يأتي ذلك في الوقت الذي ما زال الوباء العالمي يصيب مزيدا من الأشخاص عبر العالم ويحصد أرواح آخرين، بل بدأت تظهر سلالات جديدية منه، من قبيل التي رُصدت في كل من بريطانيا وجنوب إفريقيا.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح