المزيد من الأخبار





منظمة الصحة العالمية تكشف السبب الرئيسي لـ "انتشار الموجة الثانية" من فيروس كورونا في العالم


ناظورسيتي -متابعة

نصح مايكل راين، مدير "برنامج الطوارئ" في منظمة الصحة العالمية، السلطات المختصة في عدة بلدان في أوروبا وكذا سلطات الولايات المتحدة الأمريكية بـ"وضع المخالطين في الحجر" كأهمّ خطوة فضمن الحلول الممكنة لمواجهة الارتفاع "المخيف" الذي صار يسجّل مؤخرا في هذه البلدان في ما يخصّ الإصابات بفيروس كورونا المستجد، الذي يبدو أنه "يزحف" في موجة ثانية.

وقال راين، خلال المؤتمر الذي يعقده مرتين في الأسبوع في جنيف "إن كان لي من أمنية سحرية لتحسين أمر يمكننا تحسينه فعلا وتغيير الواقع فهي التأكد من وضع كل فرد خالط مصابا بفيروس كورونا في الحجر للفترة اللازمة لوقف انتقال العدوى". وأضاف: "لا أظن أن هذا الأمر طُبّق أو أنه طُبّق بكيفية منهجية.. وهذا من الأسباب الرئيسية لارتفاع عدد الإصابات بالفيروس".


وأبرز المتحدث ذاته أنّ "نصف أعضاء المنطقة الأوروبية في منظمة الصحة العالمية، التي تضمّ 48 عضوا، سجل زيادات بـ50% في أعداد الاصابات بـ"كوفيد -19" خلال الأسبوع الماضي. وقد أيّدت الطبيبة ماريا فان كيرخوف ما ذهب إليه زميلها رايان، مستغربة "عدم استيعاب الناس مفهوم انتقال العدوى خلال التجمّعات رغم أنّ ذلك من سمات فيروس كورونا".

ومن دانبه، قال تيدروس أدهانوم غيبريسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية: "أعرف أن الناس سئموا، لكنّ هذا الفيروس أثبت أنه إذا لم نبقَ متيقظين فإنه يمكنه أن يعود لينتشر بسرعة ويهدد المستشفيات والأنظمة الصحية". ويتضمّن كشف المخالطين ثغرا في عدة دول أوروبية، زادت فيها حالات الإصابة بالفيروس بصورة ملفتة خلال الأسبوعين الماضيين، ما دفع السلطات إلى فرض سلسلة تدابير وإجراءات أكثر صرامة بهدف كبح الانتشار المقلق للجائحة مؤخرا.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح