مندوبية الصحة بالناظور ترد على ناشري فيديوهات تخص الرعاية التي يتلقاها المرضى بمستشفى الحسني


ناظورسيتي: متابعة

ردا على ما تم تداوله من فيديوهات تم تداولها على منصات موافع التواصل الاجتماعي، أصدرت مندوبية وزارة الصحة بالناظور، بلاغا جاء فيه، " أنه لوحظ مؤخرا تداول عدة فيديوهات وتسجيلات صوتية على مواقع التواصل الاجتماعي منسوبة لمصلحة الحجر الصحي بالمستشفى الحسني توثق وجود مرضى في حالة اكتظاظ ويفتقدون لشروط الرعاية الصحية اللازمة وهو الأمر الذي تفنده مندوبية الصحة بالناظور جملة وتفصيلا وتؤكد على أن ما تم نشره لا علاقة له لا من قريب و لا من بعيد بالرعاية التي يتلقاها المرضى بالمستشفى الحسني وبجودة الخدمات المقدمة لهم".

وحسب البلاغ نفسه، أكدت المندوبية، على أنها تثمن المجهودات الجبارة التي يبدلها كافة الأطر الصحية والمهنيين العاملين بمختلف المؤسسات الصحية بالإقليم والذين يعملون بدون توقف للسهر على راحة وصحة المرضى، كما تدعو مندوبية وزارة الصحة بالناظور، كافة المواطنات والمواطنين إلى التأكد من محتوى ومصداقية ما يتم نشره قبل تصديقه وإعادة نشره، مجددتا دعوتها (المندوبية) للجميع بالالتزام بالاجراءات والتدابير الصحية التي اتخدتها السلطات الصحية للحد من انتشار الوباء.





وتفاعلا مته على صفحته الخاصة بالفايسبوك، قال محمد بويش عضو خلية اليقظة الوبائية والمسؤول عن التواصل بمندوبية وزارة الصحة بالناظور، على أنه "يستغرب كثيرا لما يتم ترويجه في هذه الفترة الحساسة من مغالطات خطيرة عن ما يحدث داخل أسوار المستشفى الحسني بالناظور ، ففي الوقت الذي تجندت فيه كل الاطر الصحية بمختلف تخصصاتها ووقفت وقفة رجل واحد لمحاربة هذا الوباء الفتاك الذي لا يفرق بين رجل وامرأة،مسن وطفل او بين غني وفقير ،كما انه لم يستثني الاطر الصحية حيث اصيب عدد لا يستهان به بهذا المرض هناك من شفي وهناك من ينتظر وهناك من لقي حتفه نجد إشاعات بالجملة و فيديوهات مفبركة ومركبة تتناقل في وسائل التواصل الاجتماعي مضمونها صورة جد سيئة عن الخدمات المقدمة من طرف مصالح المستشفى الحسني لمرضى كوفيد 19".

مختتما تدوينته على صفحته الخاصة بموقع التواصل الاجتماعي فايس بوك قائلا " بالله عليكم الا تخجلون من انفسكم ؟؟ الا تتقون الله في انفسكم وفي غيركم دعو الاختصاص لاهله واتركو الناس في حالهم،.الاحرى ان تقوموا بتوجيه كل من ظهرت عليه علامات المرض الى أقرب مؤسسة صحية حتى يتسنى تشخيص حالته مبكرا وانقاذ ما يمكن انقاذه بدل تخويفه وتركه يعاني ويأن في فراشه الى ان يسلم الروح الى بارئها، وأود أن أختم كلامي انه ولله الحمد والمنة شفي العديد من المرضى وخرجو من المستشفى سالمين معافين


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح