مندوبية السجون ترحل معتقلي حراك الريف من سجن طنجة2 وتتهمهم بممارسة "سلوكات مشينة ومخالفات خطيرة"


مندوبية السجون ترحل معتقلي حراك الريف من سجن طنجة2 وتتهمهم  بممارسة "سلوكات مشينة ومخالفات خطيرة"
ناظورسيتي: متابعة

أصدرت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، بلاغا صباح اليوم الخميس 21 يناير الجاري، تعلن من خلاله عن ترحيل سجناء حراك الريف المعتقلين في سجن طنجة2، واتهمتهم بممارسة "سلوكات مشينة ومخالفات خطيرة.

وجاء في ذات البلاغ أن الترحيل جاء بسبب ما أسمته المندوبية التمادي في إستغلال خدمة الهاتف الثابت، للقيام باتصالات لا تدخل في إطار الحفاظ على الروابط الأسرية والاجتماعية، مضيفة أنه يتم استعمالها " لنشر تجليات وتدوينات وتبادل رسائل مشفرة مع ذويهم، وبإيعاز من أب أحدهم بلغ الأمر بهم حد المطالبة بحقوق لا صلة لها بظروف إعتقالهم، ضاربين بذلك عرض الحائط بالضوابط القانون والتنظيمية المعمول بها بالمؤسسة السجنية.

واتهمت المندوبية السجناء بفرض الامتثال لأوامر إدارة هذه المؤسسة وتجاهل تنبيهاتها وتحذيراتها المتكررة، والتهديد بالدخول في إضرابات جماعية عن الطعام.
كشفت عائلات معتقلي "حراك الريف" عن دخول أبنائها في إضراب عن الطعام، احتجاجا على قرارات اتخذتها إدارة سجن طنجة 2.



وقال محمد أحمجيق، شقيق المعتقل نبيل أحمجيق، إن المعتقلين الستة على خلفية "حراك الريف"، دخلوا اليوم الأربعاء 20 يناير 2021 في معركة الأمعاء الفارغة، وذلك بسبب إبلاغهم من طرف موظف السجن بقرارات جديدة.

وأضاف أحمجيق أنه تم إبلاغ المعتقلين بمنعهم من التحدث في الهاتف إلا مع عائلتهم، كما اشترط عليهم عدم الخوض في أي حديث ما عدا الأمور العائلية، وعزى ذلك لوجود تعليمات عليا..

وقرر بعد ذلك المعتقلون كرد على هذه القرارات إشعار الإدارة السجنية بدخولهم في إضراب مفتوح عن الطعام، ولن يفكوه ما لم يتم التراجع عن هذا القرار المجحف بحقهم.

ومن جهة أخرى، أكد أحمد الزفزافي، والد القيادي الميداني لـ "حراك الريف" ناصر الزفزافي، والذي تحدث في بث مباشر عن هذا القرار الذي قال إنه صدر عن إدارة سجن طنجة اليوم.

واعتبر الزفزافي الأب، أنه إذا كانت إدارة السجن ستمنع المعتقلين من المكالمات فيجب فتح الباب أمام زيارات العائلات، وقال "اذا بغيتو تمنعوهم من المكالمات اعطونا حق الزيارة".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح