ممرّضة مغربية أول من يتلقى اللقاح ضد كورونا في هولندا


ناظورسيتي -متابعة

أخيرا، "استسلمت" الحكومة الهولندية للضغط العام وشرعت في إعطاء لقاح كورونا للعاملين في مجال الصحة بداية الأسبوع الجاري.

وكانت المغربية سناء القادري (39 سنة) الممرضة في إحدى دُور الرعاية في أيندهوفن، أول مواطنة هولندية تتلقى اللقاح ضد "كوفيد -19" في هولندا.

وتشتغل سناء، التي تتحدّر من أصول مغربية، في دار رعاية مختصّة في علاج مرضى الزّهايمر والإعاقات الجسدية في "بوكستيل" في "نورد برابانت".

وصرّح مديرها في العمل بأنه أخبرها، السبت الماضي، أن بإمكانها -إن شاءت- أن تكون أول هولندية تحصل على اللقاح ضد الفيروس التاجي.

وعبّرت الممرّضو المغربية لمديرها عن تحمّسها، رغم أن هذا لم يكن حالها في البداية، إذ تخوفت من الموافقة السريعة على اللقاح.

وصرّحت القادري قائلة “أتفهم الخوف جيدا، فهذا الفيروس جديد وفاجأ الجميع. وقد كنت في البداية مثل كل الهولنديين الذين تنتابهم تخوفات من اللقاح ويتساءلون هل تمت تجربته بكيفية صحيحة وقلت إنني لن أحصل عليه، لكنني قرأت كثيرا وبحثت، وأنا ممن يؤمنون كثيرا بالعلم، فاتخذت قرار الاستفادة من التلقيح".


وأبرزت الممرّضة المغربية أن السنة الماضية كانت صعبة للغاية وأنها لم تكن تذهب حتى إلى المتجر خوفا من فيروس كورونا، الذي أصاب أقارب لها وأصدقاء وزملاء لها.

وتابعت أنها تحدثت شخصيا مع وزير الصحة العامة (هوغو دي يونغ) الذي أخبرها بأنها ستكون على ما يرام وأن الجميع معها.

وزادت قائلة “أشعر بأن هذا واجب أخلاقيّ تجاه المرضى والأشخاص الذين عانوا من أجل البقاء على قيد الحياة.. لا أهتم كثيرا بالآثار الجانبية التي قد يسبّبها اللقاح وسأعالجها عندما تظهر.. وأرجو أن يحصل أكبر عدد من الأشخاص على اللقاح".

يشار إلى أنه رغم أن الاتحاد الأوروبي أقرّ، الشهر الماضي، استخدام لقاح "بيونتيك -فايزر" الألماني -الأمريكي ضد "كوفيد -19" فإن هولندا ظلت الدولة الوحيدة في الاتحاد الأوروبي التي لم تبدأ بعدُ حملات التلقيح.

وكانت الحكومة الهولندية قد قالت إنها في حاجة إلى مزيد من الوقت للتأكد من أن حملات توزيع اللقاحات ستسير بسلاسة. وقالت إن من شأن حدوث أي مشكلة في البداية أن يقلل الثقة في البرنامج.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح