مليلية.. دفن طبيب "مغربي" توفي بفيروس كورونا في ظروف صارمة منعت زملاءه من حضور الجنازة


مليلية.. دفن طبيب "مغربي" توفي بفيروس كورونا في ظروف صارمة منعت زملاءه من حضور الجنازة
ناظورسيتي: من مليلية

شيع عدد قليل من المسلمين، أمس الاحد، جنازة الدكتور من أصول مغربية بالناظور، بوزكاوي دودوح، الذي وافته المنية متأثرا بالتهابات حادة تسبب فيها فيروس كورونا المستجد.

ووري جثمان الراحل، 71 سنة، بالمقبرة الإسلامية في مليلية، بحضور بعض أقاربه فقط، تحت إجراءات صارمة منعت أصدقاءه وزملاءه من المشاركة في الجنازة، وذلك في إطار احترام تدبير منع التجمعات .

وكان الراحل قد لفظ أنفاسه الأخيرة، أول أمس السبت، بقسم العناية المركزة في مستشفى كوماركال الإقليمي، وذلك بعدما نقل إليه إثر تعرضه لأزمة صحية حادة نتيجة إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وقد اكتفت هيئة الأطباء في مدينة مليلية، ببرقية تعزية بعثتها إلى أسرة الفقيد، عبرت فيها عن مواساتها القلبية وتعازيها الحارة لأبنائه وعائلته.

والدكتور بوزكاوي دودوح، هو ثاني ضحية من أصول مغربية يلفظ أنفاسه إثر الإصابة بمرض كوفيد19، بعد سيدة تنحدر من الناظور قضت نحبها شهر أبريل الماضي نتيجة الفيروس نفسه.


وارتفع عدد الوفيات في مليلية بسبب الفيروس التاجي إلى أربع حالات، 2 منها سجلت في شهر شتنبر الماضي، واثنتان في أبريل وماي المنصرم، إذ تبين الإحصاءات الرسمية أن جميع الضحايا في سن متقدمة باستثناء سيدة من أصول مغربية في الأربعينيات من عمرها.

وواصل فيروس كورونا المستجد، زحفه بمدينة مليلية المحتلة، ما أدى إلى ارتفاع عدد الحالات النشطة إلى 398 خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضي.

و سجلت خلية اليقظة لدى إدارة الصحة بالثغر المحتل، 66 حالة جديدة أكدت التحاليل المخبرية إصابة أصحابها بفيروس كورونا المستجد، ما اقتضى إخضاعهم لبروتوكول العلاج المتبع في اسبانيا.

واكتشفت 14 حالة يوم الجمعة الماضي، و 27 في السبت، و 25 خلال أمس الأحد، في وقت أعرب فيه مسؤولو الصحة عن تخوفهم من حدة الفيروس بعدما نقل 14 مريضا إلى المستشفى تحت المراقبة الطبية، إضافة إلى حالتين في قسم العناية المركزة.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح