مليار سنتيم لاقتناء جهاز "الرنين المغناطسي" لفائدة مستشفى الحسيمة


مليار سنتيم لاقتناء جهاز "الرنين المغناطسي"  لفائدة مستشفى الحسيمة
ناظورسيتي ـ متابعة

خصصت وزارة الصحة مليار سنتيم، لاقتناء وتركيب وصيانة جهاز رنين مغناطيسي من صنف (T 1.5) موجه للمركز الاستشفائي الإقليمي للحسيمة الجديد، الكائن بالجماعة الترابية آيت يوسف وعلي على الطريق الساحلية، الرابطة بين الحسيمة الناظور.

وفي هذا الإطار قد كانت الوزارة اعلنت في وقت سابق عن طلبات عروض من أجل شراء المعدات الطبية التقنية للمركب الجراحي، وكذا اقتناء وتركيب أجهزة الفحص بالأشعة، كما سيتم الإعلان، في قادم الأيام، عن طلبات عروض اخرى لشراء باقي الاجهزة.

واقتربت أشغال البناء والتجهيز، على نهايتها بهذا المشروع المهم المندرج في إطار برنامج التنمية المجالية لإقليم الحسيمة "منارة المتوسط"، الذي أطلق منذ مدة.

وكانت الأشغال قد انطلقت في المستشفى المتعدد التخصصات، قبل أشهر بكلفة مالية تقدر بـحوالي 374 مليون درهم في إطار البرنامج الذي أعطى انطلاقته الملك محمد السادس تحت غطاء "الحسيمة منارة المتوسط".



وقد تم تشييد المستشفى المتعدد التخصصات في منطقة تفصل بين جماعتي ايث يوسف وعلي وأجدير، وبالضبط قرب ملتقى واد ابلوقن بالطريق الساحلي الرابطة بين الحسيمة والناظور، وذلك على مساحة تفوق 2،5 هكتار .

وسيتسع المستشفى الجديد لـحوالي 250 سريرا موزّعة على عدة أقسام، وهي قسم الجراحة بحوالي 75 سرير، قسم التطبيب حوالي 75 سرير، قسم العناية المركزة حوالي 10 أسرة، قسم المستعجلات حوالي 10 أسرة، قسم النساء والولادة حوالي 50 سرير، جناح الأطفال بحوالي 30 سرير.

ومن شان إفتتاح هذه المؤسسية الصحية بأن تخفف عن المرضى معاناة التنقل و المصاريف الإضافية، وتيسير الولوج إلى كل الخدمات و التخصصات الصحية التي تحتاجها الساكنة، لكل هذه المعطيات تناشد ساكنة امزورن مسؤولو الصحة وطنيا وجهويا ومحليا، برفع هذا الحيف والتعجيل بافتتاح هذا المستشفى وتجهيزه و تمكينه من الأطر الصحية الكافية و التجهيزات المطلوبة ليلعب دوره الاجتماعي و الانساني .



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح