ملياردير طنجاوي يتحدّى الإجراءات الوقائية بتنظيم عشاء حزبي والأمن "يطوّق" قصره


ناظورسيتي -متابعة

"طوّقت" سيارات لممثلي السلطات المحلية، مدعومة بتعزيزات أمنية وعناصر القوات العمومية، عصر اليوم الخميس، وفق ما أفادت به مصادر مطلعة، "قصر" الملياردير "أ. إ." بعد "خرقه" التدابير الوقائية ضد فيروس كورونا، بعدما شرع في استعداداته لتنظيم "وليمة" عشاء، وهو ما يعدّ خرقا للإجراءات والتدابير الوقائية الصارمة التي أقرّتها السلطات المختصّة في "عاصمة البوغاز" في سعيها إلى تطويق انتشار جائحة كورونا.

وتابعت المصادر ذاتها أن الملياردير المعني كان يستعدّ لاستضافة عشرات الأشخاص من مدن مجاورة (العرائش وأصيلة والقصر الصغير وتطوان) في إطار الإعداد للانتخابات المقبلة. وتابعت ذات أن المعني بالأمر، "غير المرغوب فيه داخل حزبه"، بدأ يعقد "اجتماعات" غير عابئ بالتدابير الوقائية المعمول بها، وهو ما تصدّت له السلطات المحلية بالصرامة اللازمة، التي يستوجبها الوضع الوبائي في البلاد.


وقد "طوّقت" سيارات السلطات العمومية، بحسب المصادر نفسها، إقامة المعني بالأمر بعد انتشار أنباء حول مينه تنظيم مأدبة عشاء كان منتظرا أن تحضرها مجموعة كبيرة من الأشخاص يتعدّون العدد المسموح به في التجمّعات في ظل التدابير التي فرضتها السلطات المعنية في محاولة لتطويق انتشار الفيروس التاجي المستجدّ في المدينة، بعدما شهدت الفترة الأخيرة ارتفاعا في أعداد المصابين.

وقد تَبيّنَ لممثلي السلطات المحلية، فور ولوجها الإقامة المعنية، وفق المصادر ذاتها، أن المعني بالأمر، الذي صار "غير مرغوب فيه" داخل الحزب الي ينتمي إليه ، بسبب "شبهات" حول وعلاقته برئيس الحزب "الفار" حاليا، كان يتهيأ بالفعل لاستضافة مجموعة من الأشخاص في "وليمة" عشاء، مضيفة أن السلطات المحلية وجّهت له "تنبيها رسميا"، إضافة إلى إلغاء الوليمة المنتظرة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح