ملفّ “اختلالات” مديرية الأدوية في وزارة الصحة التي اعترف بها وزير الصحة يعود إلى البرلمان


ناظورسيتي -متابعة

ينتظر أن يجتمع، اليوم الاثنين، في لجنة القطاعات الاجتماعية في مجلس النواب، أعضاء "المهمّة الاستطلاعية، حول عمل مديرية الأدوية" في وزارة الصحة.

ويأتي هذا الاجتماع، وهو الثاني من نوعه، للتحقيق في “الاختلالات” التي تشهدها المديرية.

وتمت هيكلة المهمةَ الاستطلاعية الاتحادية ابتسام مراس، في أوائل دجنبر الجاري وتتمحور حول عمل مديرية الأدوية ووضعها المالي وعلاقتها بشركات صناعة الأدوية.

كما تهمّ المهمةَ الاستطلاعية مدى احترام مديرية الأدوية لبنود القانون رقم 17.04 بمثابة مدونة الأدوية والصيدلية.

وسبق للبرلمانية الاتحادية ابتسام مراس أن كشفت، في رسالة موجّهة لسعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، ووزير الصحة السابق، خلال السنة الماضية، "اختلالات خطيرة" في مديرية الأدوية، في عهد مديرها السابق، الذي تم إعفاؤه بعد ذلك.


ومن جانبه، كان خالد أيت الطالب، وزير الصحة، قد أكد، في جلسة برلمانية يناير الماضي، وجود اختلالات في التسيير والتدبير داخل مديرية الأدوية، وإن لم تكن سببَ إعفاء مدير مديرية الأدوية.

وتابع أيت الطالب، حينئذ، أن هناك تفتيشا لمديرية الأدوية وأن الوزارة تنتظر حصولها على التقارير.

وأبرز الوزير أن هذه "الاختلالات" لم تكن سبب إعفاء المدير، مبرزا أنه حين تتوصل الوزارة بتقارير المفتشية العامة وتطّلع عليها ستحيلها على الهيئات المختصة لاتخاذ المتعين في حقي المتورطين في أية اختلالات.

ووضّح أيت الطالب أن الوزارة ألغت مجموعة من "الصفقات" نظرا إلى وجود شبهات وتضارب للمصالح.

وزاد المتحدث ذاته موضحا أنه "إذا أثبت التقارير أن المدير متورّط في هذه الاختلالات فسيتم اتخاذ المتعين في حقه".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح