NadorCity.Com
 






مقولات عن "البَبُّوش" والأسْواق والحَدائق والانتخَابات والاحتجَاجات وأشيَاء أخرى بالنّاظور


مقولات عن "البَبُّوش" والأسْواق والحَدائق والانتخَابات والاحتجَاجات وأشيَاء أخرى بالنّاظور
ناظورسيتي: محمّد زاهــد

ما عسى أن يقول المرء حينما يريد أن يكتب عن تداخل بعض الأشياء والأحداث والمسمّيات؟ وعن تداخل العجائب والغرائب بمدينة أعتبرها مكلومة، إلاّ من نفر قليل ممّن يحمل في جيناته روح الغيرة والتضحيّة والحكمة وتغليب فضيلة المصلحة العامة عن نزوة تحقيق المصالح الضّيقة والخاصة؟

شيء واحد أغراني بالكتابة عن هذا الموضوع. هي في حقيقة الأمر فكرة راودتني خلال الأيام الأخيرة. خشيت من قولها. قد أحاكم بتهمة "محاكمة النوايا"، وعدم الإبلاغ عن شيء ما كان سيحدث.

ليس ما شجعني عن الكتابة هو الحديث عن حمى احتجاجات "الفرّاشة" وقد جعلوا من يوم الأربعاء يوم احتجاجٍ أمام عمالة وبلديّة الناظور. ليس وقفات جمعيّة حاملي الشهادات المعطلين وقد دامت نضالاتهم سنين، ولا أحد استجاب لصيحتهم. ليس الأمر متعلق أيضا باحتجاجات فعاليّات مدنيّة ضد قرار المجلس البلدي للنّاظور تحويل حديقة عموميّة لسوق بيع "الببّوش" والأسماك والدجاج والورود، وكَم من وردة تُقطف بهذه المدينة في غير وقتها. بل ولا حتّى الدافع لكتابة هذه المقولات هو الجهر بحقيقة الوضع والمآل الأليم لهذه المدينة المُنغرسة في ذواتنا وقد تكالبت عليها القرارات والممارسات والإرادات في وقت يبدو أن الحال قد فات، أو على الأقل هو صعب، قصد إعادة الواقع إلى حاله الطبيعي. ولا حتى الإشارة لتداخل الانتخابي بالجمعوي ولا المصلحي بالعام، ولا حتى أشياء أخرى كما هو شأن الظواهر الغريبة والحوادث الكثيرة والأخبار المُقزّزة التي ننقلها من خلال غعلامنا بآسف، وعن غير اقتناع في بعض الوقت، لكنّها هي الحقيقة التي نجدها أمامنا، والمُعبّرة عن حقيقة تدهور وانهيار المجتمع الأصيل والطبيعي بمنطقتنا.

فقط فكرت منذ أيام قليلة، ونحن نعيش غمرة وضجيج هذه الأحداث وتحولات مدينة النّاظور، فيما يمكن أن يكون الحلّ الجذري والسّحري لتجاوز وتصحيح هذا الوضع.

فكرت في أن هذا الحل هو ان يبحث أهل النّاظور عن "نيرون" آخر ليستقدموه إلى مدينتهم المكلومة فيُحرقها عن آخرها كما فعل مع روما لتتحوّل إلى رماد. فكرت في أن يأتي "تسونامي"، عْلَى قَدْ الحال بطبيعة الحال، ليجرّ البحر إليه هذه المدينة أو أن يغمرها فلن يعود لها وجود إلاّ ما سيتبقى من مستحثّات. فكرت في أن تُباع بالتقسيط أو ب "الكِيلُو" كما هو حال المتلاشيات الحديدية التي يعاد بيعها ويلهث وراءها الباحثون عن أي قطعة حديدية حتى لو كانت باب منزل لإعادة بيعها من جديد. فكرت في ضرورة استصدار قرار من الجهات المختصّة يقضي بهدم كل بنايات ومنشآت المدينة وتُخْلى من سكانها لتعود إلى ما كانت عليه على الأقل خلال سنوات الخمسينيات. أي نواة المدينة التي أقامها الإسبان...

فكرت في كل هذا في وقت ٍكِدْتُ فيه أن أَفاتح أصدقائي في الموضوع، وكل من أتقاسم معه النقاشات والسجالات حول قضايا مختلفة. فكرّت في كُلّ هذا بكل يأسٍ وحسرةٍ وألمٍ وغيرةٍ، قبل أن أدرك أني لم أفكر في شيء واحد وقد يكون الخلاص للخروج من هذا الانشغال والتفكير المستحيل. فكرت في أنّ للكعبة ربٌّ يحميها. فكرت في أنْ طال الأمر أمْ قَصُر، فلاَ بُدّ أن يتغيّر الوضع وتتوقف كارثة نهاية مجد هذه المدينة. كما فكّرت في أشياء أخرى وكثيرة سيأتي الوقت المناسب للحديث عنها. سنة سعيدة و"أسكَاس أماينو" كله منجزات لهذه المدينة، وكله تطلعات لأهل النّاظور.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

نزلاء دار التكافل الاجتماعي بالناظور يستفيدون من خدمات قافلة طبية مجانية

هذا ما دعا إليه رئيس بلدية بني أنصار لفتح خطوط إضافية للنقل الحضري بالناظور الكبرى

أمن العروي يضع حدا لنشاطات مروج للمخدرات

تعزية في وفاة والد الاستاذة نجاة الحطري

رقية العلوي: أول امرأة تفوز برئاسة مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة للسياحة

السفير الريفي مختار غامبو يستقبل الرحالة ياسين غلام بعد تسلقه جبل "كليمنجارو" ويهنئه على ذات الإنجاز

فناني "الراب" بالناظور غاضبون من مدير المركب الثقافي بعد منعهم من إحياء أمسية فنية