مقرب من أبرشان: خبر اعتقاله مجرد إشاعة وهو يتواجد بالناظور لاكتساح الانتخابات


مقرب من أبرشان: خبر اعتقاله مجرد إشاعة وهو يتواجد بالناظور لاكتساح الانتخابات
ناظورسيتي: مهدي عزاوي

أكد مصدر مقرب من البرلمان محمد أبرشان، أن جميع الأخبار التي تم تداولها حول اعتقاله هو وابنه، هي مجرد إشاعات يروج لها بعض الأطراف من أجل النيل من أبرشان وابنه، وأن هذا الأخير يتواجد بمدينة الناظور ويزاول نشاطه اليومي كعادته.

وأضاف ذات المصدر على أن هذه الإشاعة أتت في الوقت الذي أصبح فيه أبرشان أكثر قوة باستقطابه مجموعة من الأسماء الوازنة سياسيا وانتخابيا لفريقه، هذا ما يزعج خصومه السياسيين وبعض الأحزاب التي حاولت استقطابه دون جدوى.

ويبرز ذات المصدر أن ترويج هذه الإشاعات هو مجرد محاولة فاشل من أجل التشويش على العمل الذي يقوم به أبرشان وفريقه، مؤكدا أن تحالف أل أزواغ مع أبرشان بعثرة حسابات مجموعة من المرشحين خلال الانتخابات القادمة.

وأكد المصدر المقرب من أبرشان وفريقه، على أن العديد من الأسماء إلتحقت مؤخرا بهذا الفريق ولم يتم إختيار الحزب الذي سيدخلون به غمار الانتخابات الجماعية والجهوية والتشريعية، مبرزا على أن فريق أبرشان يفاوض مجموعة من الأحزاب ولكن بشروط وضعها هو وفريقه.


ووضح على أن أبرشان سكون وكيلا للائحة من أجل الانتخابات التشريعية، فيما سليمان أزواغ وكيلة للائحة في الانتخابات الجماعية بالناظور، وجمال بوصابون وكيلا للائحة بجماعة بني أنصار، فيما تم وكيل اللائحة بالنسبة للجهة ستكون من نصيب أحد أفراد عائلة أل أزواغ، فيما المجلس الإقليمي سيتم إختيار الأسماء المناسبة من أجل المنافسة على الرئاسة، مضيفا أن أبرشان وفريقه يستعد لإكتساح الانتخابات.

وتبقى حالة أبرشان وفريقه حالة نادرة، حيث تم تشكيل فريق كامل تقريبا بمجموعة من الجماعات، إلا أنه لم يتم تحديد اللون السياسي الذي سيتم الترشح به، ما يجعل مجموعة من الأحزاب تترقب إلى أين سيتجه أبرشان وأل أزواغ.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح