NadorCity.Com
 






مقتل 600 طفل أثناء عبورهم للمتوسط 58 منهم تقل أعمارهم عن سنة واحدة


مقتل 600 طفل أثناء عبورهم للمتوسط 58 منهم تقل أعمارهم عن سنة واحدة
ناظورسيتي: ايفي

قالت منظمة الصحة العالمية إن 1200 طفل مهاجر قتلوا منذ 2014 إلى اليوم، وهم يحاولون البحث عن فرص عيش أفضل أوهربا من أوضاع تهدد حياتهم ، نصفهم قضوا وهم يحاولون عبور البحر الأبيض المتوسط.

المنظمة الدولية للهجرة قدرت أن يكون الرقم أعلى من ذلك بكثير، استنادا إلى أنه لا يمثل سوى 5 في المائة من عدد الوفيات التي سجلتها المنظمة وسط المهاجرين غير الشرعيين، في حين أن نسبة الذين تقل أعمارهم عن 18 سنة وسط المهاجرين تصل إلى 12.5 في المائة.

وتأكيدا لذلك، فقد وصل عن طريق البحر إلى إيطاليا واليونان خلال عام 2015 نحو 250ألف طفل من اصل ملايين المهاجرين غيير الشرعيين ، أما بخصوص إيطاليا تحديدا، فقد كان 70 في المائة من هؤلاء الأطفال من القصر غير المصحوبين بذويهم.

المنظمة الدولية للهجرة أضافت عاملا آخر لذلك، بالقول إنه إذا كان وضع سجل دقيق للمتوفين أثناء الهجرة صعبا، فإنه من الصعب أيضا تحيديد السن الحقيقي للضحايا، وهو أمر يتحقق فقط في 40٪ من الحالات.

من بين الأطفال الذين سجلتهم المنظمة الدولية للهجرة والبالغ عددهم 1202 طفلا، لم تحدد بدقة الأعمار إلا في 21 في المائة من الحالات. وفي الحالات التي يكون فيها العمر قد قدم فعلا، كان متوسط ​​العمر عند الوفاة 8 سنوات، وكان عمر 58 منهم أقل من سنة واحدة، وعمر 67 منهم بين سن 1 و 5 سنوات.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

حركة متطوعون من أجل الناظور تخرج لغرس الورود إحتجاجا على تحويل حديقة إلى محطة لسيارات الأجرة

صور.. متشرد يعرض وكالة بنكية وسط الناظور للتخريب وتكسير واجهتها الأمامية

الناظوري "محمد عواج" يوشح بوسام الأكاديمي لدى وزارة "التعليم" بالجمهورية الفرنسية

شاهدوا سلسلة كارتونية جديدة مدبلجة إلى الريفية بعنوان "بويا ثامغاث ن باباس" بصوت حياة أبركان

مشهد صادم وسط الناظور.. متخلى عنه ينجو من الموت بسبب جرعة زائدة من السيليسيون

تعرفوا على فندق وسط الناظور أقام فيه زعماء تاريخيون أمثال نيلسون مانديلا وبوضياف والهواري بومدين

الناظور بين الماضي والحاضر.. هكذا كانت الساحة المحيطة بقصر البلدية وهذا مصيرها بعد زحف الاسمنت