مقتل مواطنة فرنسية من أصول جزائرية في المغرب والأمن يوقف خمسينيا بعد إشهاره أسلحة بيضاء


ناظورسيتي -متابعة

ألقت عناصر الأمن الوطني في مدينة الصويرة، أول أمس الجمعة، القبض على شخص (في الخمسينات من عمره) بعد الاشتباه في تورّطه في مقتل سيدة فرنسية (30 سنة تقريبا) من أًصول جزائرية.

ووُجدت المعنية بالأمر، وفق ما أفادت به مصادر محلية، جثة هامدة في زنقة العراق بالمدينة العتيقة للصويرة -موكادور.

وبحسب ما أفادت به مصادر متطابقة، فقد أشهر عناصر الأمن أسلحتهم الوظيفية خلال اقتحامهم منزل المشتبه فيه، تحسّبا لقيامه بأعمال عدوانية.

وكان المشتبه فيه قد رفض، في وقت سابق، فتح الباب رغم علمه بوجود عناصر الأمن في الخارج.

وبدأت فصول هذه القضية بعدما عثر على جثة السيدة جثة هامدة وعليها أثر الضرب في مناطق متفرقة من جسدها.


وقادت التحقيقات الأمنية إلى اكتشاف أنها كانت ترتاد، من حين إلى آخر، أحد المنازل في الحي المجاور.

وحين توجّه عناصر الأمن إلى المنزل المعني، رفض الرجل الخمسيني، الذي يقيم بداخله، فتح الباب لعناصر الأمن.

وأمام ذلك، لجأت المصالح الأمنية إلى طلب إذن من النيابة العامة المختصة لاقتحام المنزل، وهو ما تأتى لهم.

وقد أسفرت مداهمة المنزل، التي أشرف عليها رئيس المنطقة الإقليمية للأمن في الصويرة، عن توقيف المشتبه فيه.

ووُضع المشتبه فيه الموقوف، وفق ما أفادت به مصادر متطابقة، رهن تدابير الحراسة النظرية على ذمة التحقيق.

وبالموازاة مع ذلك، نُقلت جثة الضحية، بناء على أوامر النيابة العامة المختصة، إلى مستودع الأموات لإجراء التشريح الطبي.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح