"مقترح الحكم الذاتي هو الحل لنزاع الصحراء".. صفعة جديدة للجزائر من مسؤول أمريكي كبير


ناظورسيتي -متابعة

وجّه ديفيد شينكر، مساعد كاتب الدولة الأمريكي المكلف بشؤون الشرق الأوسط وشمال افريقيا، أمس الخميس في الجزائر العاصمة، "صفعة" إضافية للجزائر وجبهة الوليساريو الانفصالية.

وقال شينكر إن المفاوضات حول قضية الصحراء يجب أن تتم "في إطار مخطط الحكم الذاتي"، الذي كان المغرب قد اقترحه لحل النزاع المفتعل.

وأكد المسؤول الأمريكي، خلال مؤتمر صحافي على هامش حلوله بالجزائر، التي سيزور بعدها المغرب أنه بالنسبة إلى لولايات المتحدة "وحدها المفاوضات السياسية بين المغرب و”البوليساريو” في إطار مخطط "الحكم الذاتي"، المقترح المغربي، كفيلة بأن تقود إلى تسوية” لقضية الصحراء.

وشدّد شينكر على أنه قد "حان الوقت للسير في اتجاه حلول شجاعة”، موضحا أن كل المساعي التي تمت مباشرتها سابقا باءت بالفشل”.

وتابع مساعد كاتب الدولة الأمريكي المكلف بشؤون الشرق الأوسط وشمال افريقيا أن اعتراف الإدارة الأمريكية بسيادة المغرب على أقاليمه الجنوبية هي “مقاربة شجاعة” ترمي إلى إيجاد تسوية للخلاف حول الصحراء.


يأتي ذلك في إطار "الحركية" التي شهدتها المنطقة الجنوبية مؤخرا بعد الاعتراف الرئاسي الأمريكي بالسيادة المغربية على صحرائه.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يوم 10 دجنبر الكمنصرم، خلال اتصال هاتفي مع الملك محمد السادس، إصدار مرسوم رئاسي يقضي باعتراف الولايات المتحدة الأمريكية، لأول مرة في تاريخها، بسيادة المملكة المغربية الكاملة على كافة منطقة الصحراء المغربية”.

ويقضي المرسوم "القنبلة" الذي فجّره ترامب في وجه عساكر الجزائر وصنيعتها البوليساريو "“بما له من قوة قانونية وسياسية ثابتة، وبأثره الفوري"، بالاعتراف بالسيادة الكاملة للمغرب على صحرائه.

وقرّرت الولايات المتحدة الأمريكية، في أول تجسيد لهذه المبادرة السيادية ذات الأهمية البالغة، فتحَ قنصلية في الداخلة.

وتقوم هذه التمثيلية الديلوماسية، أساسا، بمهام اقتصادية ، من أجل تشجيع الاستثمارات الأمريكية والمساهمة في النهوض بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية، لاسيما لفائدة سكان الأقاليم الجنوبية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح