مقاهي الشيشة تهدد سلامة سكان الناظور في ظل ارتفاع معدل انتشار كورونا


ناظورسيتي: متابعة

أصبحت المقاهي المخصصة بشكل سري لتقديم مخدر الشيشة بالناظور، تشكل خطرا غير مسبوق على الصحة العامة بالإقليم، نظرا للتجمعات التي تعرفها بعيدا عن أعين السلطات، لاسيما خلال الفترة الليلية والتي من المفترض أن تغلق فيه جميع المرافق تنفيذا لقرار الحكومي المتعلق بسن تدابير احترازية لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد.

وأكدت مصادر عليمة، أن عددا من المقاهي المخصصة للشيشة تظل مفتوحة في وجه الزبائن وبائعات الهوى إلى غاية ساعات متأخرة من الصباح، وذلك بأحياء شعبية وسط الناظور كتاويمة و بويزازان وأولاد بوطيب وعاريض ...، بالإضافة إلى جماعات أخرى في أزغنغان وبني انصار وسلوان والعروي وبوعرك، الأمر الذي يقتضي حسب متحدثين لـ"ناظورسيتي" تدخلا صارما من طرف السلطات حماية لسلامة وأرواح المواطنين بعدما أصبح معدل انتشار فيروس كورونا يعرف ارتفاعا غير مسبوق خلال الفترة المذكورة.

ووفق للمصادر نفسه، فبمجرد إغلاق المقاهي والمطاعم والمحلات التجارية والأسواق المفتوحة بالناظور والنواحي على الساعة التاسعة مساء، يتجه المئات من الأشخاص أغلبهم شباب وشابات في مقتبل العمر إلى مقاهي مغلقة تقدم فيها الشيشة إضافة إلى مختلف أنواع المخدرات، فيما تقوم مقاهي أخرى بتنظيم سهرات ليلية بمشاركة مغنيين محليين وآخرين قادمين من مدن بعيدة.

وطالبت فعاليات مدنية السلطات المحلية وعلى رأسهم عامل إقليم الناظور، بالتعامل الصارم مع مثل هذه التجاوزات لكونها تشكل خطرا مباشرا على السكان بالنظر إلى الارتفاع المهول في حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد.، ناهيك عن كونها تشكل بؤرا لإفساد الشباب والمراهقين.

جدير بالذكر، ان الحالة الوبائية بالناظور أصبحت تعيش أياما صعبة خلال الآونة الأخيرة، بعد تسجيل مئات الإصابات اليومية بفيروس كورونا وارتفاع معدل الوفيات، حيث وصل الرقم المصرح به رسميا إلى أزيد من 1500 إصابة إضافة إلى مرضى آخرين فضلوا عدم إجراء تحاليل الكشف الاستباقي عن المرض.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح