مفوضية شؤون اللاجئين بـ"مليلية" تستقبل طلبات اللاجئين العرب وتحرم نظراءَهم الأفارقة


مفوضية شؤون اللاجئين بـ"مليلية" تستقبل طلبات اللاجئين العرب وتحرم نظراءَهم الأفارقة
يونس أفطيط


منذ إفتتاح مكتب طلبات اللجوء في سبتة ومليلية المحتلتين، ظل مكتب مليلية يستقبل فقط طلبات اللاجئين العرب أو أولئك الذين ينحدرون من شمال إفريقيا، مع إستثناء الافارقة المنحدرين من دول جنوب الصحراء، فيما لم يستقبل مكتب سبتة المحتلة أي طلب لجوء منذ افتتاحه سنة 2015.

وحول الامر تقول صحيفة "إل باييس"، أن الشرطة المغربية تمنع وصول أي مهاجر إلى بوابة الاسبان في سبتة ومليلية، ويتمكن المهاجرين العرب أو الشمال إفريقيين من الوصول لمليلية بسبب شبه بشرتهم ببشرة المغاربة، فيما يمنع الافارقة من الاقتراب.

ويقول اتال وهو طالب لجوء فلسطيني بمليلية يبلغ من العمر 24 سنة، المهم بالنسبة لنا هو الوصول إلى مليلية وليس الطريقة التي نتبعها، وقد حاولنا يوميا حتى وصلنا”، ويضيف مواطنه محمد المقيم معه في مركز استقبال اللاجئين بمليلية :” لم تكن مشكلتنا مع الشرطة الاسبانية، بل مع نظيرتها المغربية بالحدود والتي تقوم بضربنا، وقد كلفنا الوصول لبوابة مليلية 600 أورو”.

وتسمح بشرة الشمال افريقيين والشرق أوسطيين، بالوصول إلى بوابة مليلية لكن بمقابل مادي يتراوح بين مائة أورو و800 أورو، وهو الامر الذي لا يتوفر للأفارقة من جنوب الصحراء الذين يضطرون إما لإجتياز السياج الشائك والذي توفي بسببه مهاجر مالي قبل أشهر، أو العبور لمليلية من البحر، وهي الطرق التي يستغلها المهربين لجني المزيد من الاموال.

ويتساءَل خوسيه بالاثون عن جمعية “برودين”، التي تعنى بحقوق الطفل والمهاجرين، والتي كانت سباقة للكشف عن فيديوهات اختراق السياج من قبل الافارقة قبل سنوات، عن السبب الذي يمنع الشرطة المغربية من السماح للمهاجرين الافارقة من عبور الحدود لطلب اللجوء، رغم أنه لا يوجد بند قانوني بذلك، في حين تستقبلهم الشرطة الاسبانية حال الوصول إليها، وتسمح لهم بوضع طلب اللجوء الذي تتم معالجته من قبل القضاء الاسباني.

عمر الناجي عن الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع الناظور، يؤكد أن الاجراءات التي تتخذها السلطات الامنية المغربية، لا تستهدف شبكات الاتجار بالبشر، وأن المعتقلين في الاشهر الماضية والذين تم ترحيلهم كانوا من المهاجرين الافارقة، في حين تزدهر تجارة المهربين.



1.أرسلت من قبل حافظ في 27/03/2019 12:07 من المحمول

أنا تونسي في الناظور منذ شهرين و الشرطة المغربية تمنعنا من الدخول و تضربنا و هنالك سوريين و فلسطنيين و تونسيين و غيرهم من الدول العربية مهمشين و يناموا في الشارع أرجوا المساعدة و السلام

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

المزيد 1

البرلمانية الناظورية ليلى أحكيم مرشحة بقوة للظفر بمقعد داخل المكتب السياسي للحركة الشعبية

محمد بوتخريط يكتب.. طرد مراسل القناة 2 من وقفة الناظور، هل هو إجراء "انتقامي" أو موقف مبدئي؟

المجلس الإقليمي للناظور يعقد دورة شتنبر العادية ويصادق بالإجماع على نقاط جدول أعمالها

في احتجاج غير مسبوق.. الناظوريون يعتزمون حلق رؤوسهم والخروج إلى الشارع لإيصال هذه الرسالة المأساوية