مغربي يغتصب شابة إسبانية ودفعها من أعلى فندق ثم يندفع خلفها


ناظور سيتي ـ متابعة

في حادثة غريبة، لقي شاب مغربي، رفقة صديقته الإسبانية، حتفهما في الساعات الأولى من صبيحة أول أمس الأربعاء 2 يونيو، وذلك بعد سقوطهما من شرفة الطابق الرابع لغرفة، كانا يتواجدان داخلها بفندق مصنف بمدينة إيبيزا الاسبانية.

وتعود أسباب هذا الحادث الغريب، حسب ما كشفته صحيفة ” إل بيريوديكو” الاسبانية، نقلا عن بلاغ أمني، أن الشرطة الوطنية اعتبرت أن الدافع وراء سقوط شابة تحمل الجنسية الاسبانية والإيطالية تبلغ من العمر 21 عاما، وشاب مغربي يبلغ من العمر 26 عاما، من شرفة غرفتهما الفندقية في الدور الرابع بمدينة إيبيزا الإسبانية، هو جريمة عنف جنسي انتهى بسقوطهما من أعلى الشرفة.

كما أشارت المؤشرات الأولية، حسب الشرطة الوطنية، إلى وفاة الضحيتين ناتج عن العنف الجنسي، حيث قام الرجل بإلقاء المرأة من الشرفة ثم انتحر بالقفز من الطابق الرابع، حيث كانا يقيمان في نفس غرفة الفندق الواقعة في شارع كارليس رومان فيرير.


وأفاد موقع « إلموندو » الاسباني، فقد كان الشاب المغربي رفقة صديقته في رحلة سياحية بمدينة إيبيزا، ونزلا في أحد الفنادق المصنفة المطلة على البحر، وحوالي الساعة الرابع والنصف من صبيحة الأربعاء، سقط الإثنان من شرفة الغرفة، نحو بهو الفندق، وبالرغم من تدخل رجال الإسعاف، إلا أنهما لقيا حتفهما في مكان الحادث.

ومن جهة أخرى، أمر قاضي الغرفة العاشرة بمحكمة مدينة فالينسيا الإسبانية، في وقت سابق، بفتح تحقيق معمق من أجل كشف ملابسات انتحار شاب مغربي داخل مركز مخصص لإيواء القاصرين غير المصحوبين بالمنطقة ذاتها.

وكشفت مصادر أمنية إسبانية أن الشاب المغربي، البالغ من العمر 25 عاما، جرى وضعه وحيدا داخل غرفة بالمؤسسة الإيوائية المذكورة، بعدما تزعم شجارا عنيفا بين مهاجرين مغاربة وآخرين من دول أمريكا اللاتينية.




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح