مغربيان مهدّدان بـ9 سنوات سجنا لمشاركتهما في أعمال شغب خلال احتجاجات كاتالونيا


مغربيان مهدّدان بـ9 سنوات سجنا لمشاركتهما في أعمال شغب خلال احتجاجات كاتالونيا
ناظورسيتي -متابعة

يواجه الشابان المغربيان إبراهيم أفقير وشرف فضلاوي عقوبة سجنية قد تصل إلى تسع (9)وسنوات وغرامة قد تصل 7 آلاف و200 أورو، في ظلّ مطالبة النيابة العامّة في محكمة جيرونا الإسبانية (الشمال الشرق) بتشديد الحكم في حقهما، بعد اتهامهما بالمشاركة، في أكتوبر 2019، في أعمال شغب تخللت احتجاجات في المدينة ذاتها.

وقالت مصادر محلية إن الشابين المغربيين (18 و19 سنة) يتابعان بتُهم رشق القوات العمومية بالحجارة والتسبب في إصابة ضابطين، خلال أعمال الشغب التي تخللت احتجاجات في جيرونا ليلة 16 -17 أكتوبر من السنة الماضية، إثر صدور أحكام على قادة حركة تطالب بانفصال إقليم كاتالونيا عن الحكومة المركزية الإسبانية.

وفي الوقت الذي نفى الشابان المغربيان كل التّهم الموجهة لهما أمام هيئة المحكمة، انخرط عشرات النشطاء وفعاليات حقوق الإنسان في المدينة في وقفة احتجاجية أمام المحكمة، مطالبين بتبرئة الشابين المغربيين والإفراج عنهما.

ومما يثير الاستغراب في هذه المحاكمة أن الشابين المغربيين هما الوحيدان اللذان يحاكَمان في الفترة الراهنة بفعل أعمال الشّغب التي شهدها إقليم كاتالونيا في نهايات 2019، ما رأى فيه نشطاء حقوق الإنسان نوعا من العنصرية والتمييز باعتبار أن المتابَعَين الوحيدين في هذه القضية هما من أصول مغربية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح