NadorCity.Com
 


مغربيات يستقبلن رمضان باقتناء ملابس أكثر احتشاماً


مغربيات يستقبلن رمضان باقتناء ملابس أكثر احتشاماً
إقبال على الجلباب والعباءة رغبة في تغيير "اللوك" وتقديساً للشهر الكريم

الرباط - منال وهبي - العربية

ارتفعت نسبة الإقبال من طرف المغربيات على محلات الألبسة التقليدية لاقتناء الزيّ التقليدي استعداداً لاستقبال شهر رمضان الكريم، ورغبة منهن في تغيير "اللوك" للظهور بـ"مظهر محتشم" يتماشى مع قدسية رمضان، هذا الموسم الذي يختلف عن باقي المواسم التي تتطلب أزياء من نوع خاص.

هذا ويشهد الإقبال بشكل لافت على "الجلباب المغربي" و"العباءة الخليجية" بتطريز مغربي أصيل في مصالحة واضحة للعيان من المغربيات على الجلباب المغربي الذي يصل ذروته في شهر رمضان رغم تشبت الجيل الجديد بـ"الجينز" و"التنورة"؛ نظراً لتميز قصاته وانفرادها بعالم الموضة العالمية، ما يعطي لصاحبته نوعاً من الاحتشام والوقار، وهو ما جعل الجلباب المغربي يستعيد بهاءه في رمضان.

صيحات موضة في قالب محتشم

ولاحظت "العربية نت" أثناء تجوالها في درب عمر بمدينة الدار البيضاء قبيل حلول شهر رمضان إقبالاً رهيباً من المغربيات على محلات الألبسة التقليدية، وتقول أسماء، صاحبة محل لعرض وبيع الزي التقليدي المغربي: "يشهد المحل إقبالاً لافتاً من النساء على اقتناء القفطان والجلباب المغربي باعتباره الزيّ الوحيد الأكثر احتشاماً ووقاراً، ويمثل طقساً دينياً تحرص المرأة المغربية على ارتدائه لجمالية تطريزه وبساطته بما يلائم روحانية هذا الشهر الفضيل".

وأضافت: "الجلباب أو العباءة يمثلان الزيّ المثالي لأداء صلاة التراويح وإحياء ليلة القدر بما يتناسب وروحانية رمضان ويرضي أذواق الزبونات، خاصة أننا نعمل على إخراج الجلباب المغربي في حلّة عصرية تواكب صيحات الموضة في قالب محتشم".

وفي معرض ردّها على سؤال لـ"العربية نت"، لا تخفي سلوى (26 سنة)، موظفة بإحدى المؤسسات الخاصة وإحدى الزبونات بالمحل، حرصها في كل مناسبة دينية خاصة برمضان على اقتناء "الجلابة" باعتبارها تقليداً ورثته عن أمها لا يمكن التراجع عنه بأي شكل من الأشكال.

روحانيات بعيدة عن المظاهر

وعبرت فوزية علمي، سكرتيرة بشركة فرنسية، عن خجلها في تصريح لـ"العربية نت" من ارتداء ملابس ضيقة "جينز" برمضان، وبحسرة تعبر تقول: "تزعجني كثيراً نظرات المارة لي بالشارع في الأجواء الرمضانية الروحانية، وأنا أرتدي لباساً لا يليق بالمناسبة".

وتضيف: "ظروف عملي تمنعني من اقتناء ملابس أكثر احتشاماً تليق بهذا الجو الروحاني، لكن هذا لا يعني قلة إيمان مني، فالروحانيات يجب أن تكون بعيدة عن المظهر الخارجي، وهو ما على الناس إدراكه ومعرفته".

هذا وبرّرت سعاد، بائعة بمحل خاص بالعباءات الخليجية، اختيار المغربيات للعباءة وتفضيلها على الجلباب بدعوى أن العباءة أقل تكلفة من الجلباب؛ لأن التطريز المغربي مصاريفه باهضة مقارنة بالعباءة التي لا تكلف - من منظورها - الشيء الكثير، بالإضافة إلى حرص المغربيات على ارتداء العباءة للتنويع والتباهي باستقدامه من الخليج، على خلاف الجلباب الذي أصبح مستهلكاً رقم قصاته التي تواكب الموضة، ناهيك عن سهولة ارتداء "العباءة" من قبل ربات البيوت.

نفاق اجتماعي

واعتبرت كريمة ودغيري، الباحث في علم الاجتماع، في تصريح لـ"العربية نت" أن إقبال المغربيات على ألبسة "أكثر احتشاماً" في رمضان دون غيره من الأيام العادية يدخل في خانة "النفاق الاجتماعي"، معتبرة أن التظاهر بمظهر المتدين من خلال المظهر الخارجي يسقط المرء في حالة الفصام في شخصيته من حيث لا يدري.

ورغم كل مظاهر الحضارة التي بدأت تطبع المجتمع المغربي وتغزو الأزياء العالمية داخل المحلات المغربية، تتيه المغربيات في دروب البحث عن طقوس رمضان الروحانية ما بين "الجلباب والعباءة" تقديساً لحرمة شهر رمضان الفضيل.




1.أرسلت من قبل نوح شملال في 16/07/2012 11:35
واعتبرت كريمة ودغيري، الباحث في علم الاجتماع، في تصريح لـ"العربية نت" أن إقبال المغربيات على ألبسة "أكثر احتشاماً" في رمضان دون غيره من الأيام العادية يدخل في خانة "النفاق الاجتماعي"، معتبرة أن التظاهر بمظهر المتدين من خلال المظهر الخارجي يسقط المرء في حالة الفصام في شخصيته من حيث لا يدري.

صحيح هذا هو الظاهر، وزد على ذلك حتى الرجال الذين يصلون في رمضان ويمتنعون عن شرب الخمر فإذا خرج رمضان عادت حليمة لعادتها القديمة.

2.أرسلت من قبل samira في 16/07/2012 14:09
ana ma3a raeyoka akhi nouh 100%

3.أرسلت من قبل أبو لقمان في 16/07/2012 14:55
الله المستعان
فظائح و الله
كان رمظان يستقبل استقبالا شرعيا والأن يستقبل استقبالا (.........)أستحييت
لوثتم جميع شؤن حياة الإنسان الديني و الغير الديني,و ما بقي لكل إلا رمظان و ها أنت تلوثونه
أهكذا يستقبل رمظان ؟؟
لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم

4.أرسلت من قبل SALEH في 16/07/2012 15:49
لا تخفي سلوى (26 سنة)، موظفة بإحدى المؤسسات الخاصة وإحدى الزبونات بالمحل، حرصها في كل مناسبة دينية خاصة برمضان على اقتناء "الجلابة" باعتبارها تقليداً ورثته عن أمها لا يمكن التراجع عنه بأي شكل من الأشكال. أصبح اللّباس الشّرعي تقليد وليس فرض من الله

5.أرسلت من قبل Sara في 16/07/2012 18:06
وتضيف فوزية علمي: "ظروف عملي تمنعني من اقتناء ملابس أكثر احتشاماً تليق بهذا الجو الروحاني، لكن هذا لا يعني قلة إيمان مني، فالروحانيات يجب أن تكون بعيدة عن المظهر الخارجي، وهو ما على الناس إدراكه ومعرفته".

لا يا اختي ان صلح القلب وصلحت الروحانيات كما تقولين،صلحت الجوارح وكان مضهرك مطابقا لما في قلبكي ،فلا يعقل ان يكون القلب معلق بالخالق وانتي تعصين الخالق الذي امرك بالاحتشام واعلمي ان عملكي هذا الذي يمنعكي من الاحتشام سيكون وبالاً وحسرةً عليكي يوم الميعاد انا لا اقلل من قدركي ،قلبكي الله اعلم به ولاكنني ناصحة فقط فأدركي نفسكي قبل فوات الاواااااااااااان شكرا.

6.أرسلت من قبل WAFAE في 16/07/2012 21:39
ALHAMDOLAH ILA ANSA KAMLIN LABSIN HAD AJLALAB BACH YAN9AS ACHWIYA ALFASAD RANHAMDO ALAH ILA KOLCHI DAR HAD ACHI MAN TAMA RANWASLO ALHIJAB ACHAR3I YA AKHI HATIM HAKIM ALHAMDOLAH YARABI

7.أرسلت من قبل 3aberosabeel في 22/07/2012 18:16
رب رمضان هو رب باقي الشهورإذا كانت المرأة تأخذعلى الجابب في رمضان مثلا 10 حسنة وباقي الشهور110 سيئةوهذا في 50 عام ستكون هذه مسكينت)( ياأيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفورا رحيما ( 59 ) لئن لم ينته المنافقون والذين في قلوبهم مرض والمرجفون في المدينة لنغرينك بهم ثم لا يجاورونك فيها إلا قليلا ( 60 ) ملعونين أينما ثقفوا أخذوا وقتلوا تقتيلا ( 61 ) سنة الله في الذين خلوا من قبل ولن تجد لسنة الله تبديلا ( يقول تعالى آمرا رسوله ، صلى الله عليه وسلم تسليما ، أن يأمر النساء المؤمنات - خاصة أزواجه وبناته لشرفهن - بأن يدنين عليهن من جلابيبهن ، ليتميزن عن سمات نساء الجاهلية وسمات الإماء . والجلباب هو : الرداء فوق الخمار . قاله ابن مسعود ، وعبيدة ، وقتادة ، والحسن البصري ، وسعيد بن جبير ، وإبراهيم النخعي ، وعطاء الخراساني ، وغير واحد . وهو بمنزلة الإزار اليوم .
62 ) ) .












المزيد من الأخبار

الناظور

تحقيق حول تهريب الهيروين وتبييض الأموال يضع سياسيين ورجال أعمال معروفين بالناظور في قفص الاتهام

وزارة التعليم توقف بث الدروس الموجهة للتلاميذ خلال العطلة البينية وهذا موعد استئنافها

شاهدوا.. تشييع جنازة عبد القادر صبار بمقبرة "سيدي سالم" بالناظور

بينهم فتاتان.. درك قرية أركمان يوقف 10 أشخاص خرقوا حالة "الطوارئ" الصحية

تقييم وزارة الداخلية يمنح جماعتي الناظور وبني أنصار منحة التميز عن حسن الأداء

إبن قبيلة "أيث سعيد".. الطالب فؤاد أوشن ينال دكتوراه في القانون العام بكلية الحقوق بالرباط

الناظور.. إطار جمعوي جديد يرى النور و يضمّ نخبة من خيرة الأطر الطبية بالمدينة