مغاربة ألمانيا يشيدون بتدخّل الجيش المغربي لـ"تطهير" معبر الكركرات من ميليشات البوليساريو


مغاربة ألمانيا يشيدون بتدخّل الجيش المغربي لـ"تطهير" معبر الكركرات من ميليشات البوليساريو
ناظورسيتي -متابعة

عبّرت الجالية المغربية المقيمة في ألمانيا عن مساندتها للمملكة بعد التدخّل الميداني للجيش المغربي لـ"طرد" قطاع الطرق التابعين لجبهة البوليساريو وتحرير المعبر الحدودي "الكركرات"، الفاصل بينه وبين موريتانيا منهم، بعد أسابيع ظلوا خلالها "يقطعون الطريق" على القوافل التجارية، مانعين الشاحنات في الاتجاهين من التحرك. وفي هذا الإطار، ثمّن "المجلس الفيدرالي المغربي الألماني"، في بيان، ما وصفه بـ"العمل البطولي للجيش المغربي" لتطهير المعبر.

ووصف المجلس تدخّل الجيس المغربي، الذي "أثار الرعب في نفوس مجموعة من الإنفصاليين المخرّبين"، كلل بالنجاح الباهر المتوج بطرد المرتزقة من الأماكن التي حاولوا فرض سيطرتهم عليها دون إراقة قطرة دم واحدة ولا أسر أي فرد منهم". وأبدى أعضاء المجلس الفيدرالي المغربي الألماني، في البيان ذاته، فخرهم بـ"الانتصار العظيم الذي حققه الجيش المغربي في غمرة الأفراح والمسرّات التي تواكب تخليد الشعب المغربي داخل وخارج الوطن لعيد المسيرة الخضراء المظفرة وأعياد العودة والانبعاث والاستقلال".


وأبرز المصدر نفسه أن أفراد الجالية المغربية في ألمانيا يعبّرون عن افتخاره بما حظي به المغرب ويحظون بين صفوف الدول، "بفضل عبقرية وسداد رأي وحنكة الملك محمد السادس، وقيادته الرشيدة للمغرب نحو مستقبل يؤمّن حياة مليئة بالمجد والكرامة" ويأتي ذلك في أعقاب دحر الجيش المغربي عناصر انفصالية ظلت، طوال أسابيع "تقطع الطريق" في المعبر، في استفزاز أنهته القوات المغربية في بضع دقائق.

وردّت قوات تابعة للجيش المغربي على "استفزازات" جبهة البوليساريو التي قامت عناصرها، صباح أول أمس الجمعة، بإضرام النار في الخيام التي نصبوها على بعد أزيد من 2000 متر جنوب منطقة الكركرات، قبل أن يفروا، على متن مركباتهم، شرقا بعد تدخل الجيش المغربي. ولم تحتكّ عناصر الجيش لمغربي بأي عنصر من قطاع الطرق، الذين فرّوا عقب بدء تحرك القوات المسلحة الملكية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح