معطلو سلوان يعتصمون داخل البلدية ويدعون المسؤولين إلى إحتواء البطالة المتفشية


ناظورسيتي: متابعة

استمرارا في المعركة النضالية المحلية المفتوحة التي أعلن عنها المكتب الجديد للجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب فرع سلوان ، و حسب ما أشار له التنظيم إلى تماطل بعض المؤسسات في التعاطي الجاد والمسؤول مع ملف البطالة التي باتت تثقل كاهل الشباب حاملي الشواهد و السواعد بالإقليم، خاض الفرع شكلا نضاليا داخل الجماعة الحضرية لمدينة سلوان.

وخلال الاحتجاج رفعت شعارات من قبيل " الانتخابات مشات و جات والحالة هي هي " " عييتونا بالشعارات وحنا هوما الضحية " في رسالة إلى المنتخبين الذين أعطوا وعودا ولم يحققوا منها شيئا.
وتخلل هذه الوقفة كلمة لنائب رئيس فرع جمعية المعطلين بسلوان، الذي وصف الحق في الشغل بالمكفول دستوريا ، ومع ذلك تتهرب الجماعة من مسؤوليتها القانونية في إيجاد حل لهذه المعضلة ووصف القائمين على الشأن المحلي بخدام مصالحهم الشخصية بدل الجلوس إلى طاولة الحوار ونقاش الحلول الممكنة.


كما توعد المحتجون، بالتصعيد في الخطوات النضالية المقبلة التي وصفوها ب" المفتوحة على كل الاحتمالات" ما اذا استمرت المؤسسات المعنية بنهج سياسة الهروب.

وختم المحتجون شكلهم النضالي، باعتصام جزئي إنذاري وأعلنوا على أن يوم الأربعاء المقبل الذي يتزامن مع عقد الدورة بالجماعة سيتزامن كذلك مع حضور المعطلين داخل ذات المؤسسة، في رسالتهم للقائمين على الجماعة بإيجاد حل لهم دون الدخول في دوامة التهرب منهم.

وسبق أن أعلنت الجمعية بالمذكورة فرعي سلوان والدريوش، عن شكلين إحتجاجين الشهر الأخير من السنة الماضية، تفاعلا مع نداء المكتب التنفيدي للجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب، و إيمانا منهم بضرورة النضال الجماهيري الديموقراطي، وردا على واقع سياسات التسويف و المماطلة التي ينهجها النظام "اللاوطني اللاديموقراطي اللاشعبي" حسب بيان صادر عن فرعي سلوان والدريوش.

وحسب البيان نفسه، أشار إلى أن فيما يخص معالجة قضية البطالة المتفشية في أوساط أفواج من الشباب العاطل و التي لا تعدوا أن تكون سوى نتاج المخططات الطبقية التي تطال كل القطاعات الحيوية( الشغل، الصحة، التعليم...)، و قناعة منهم في الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب بمشروعية مطالبهم المتمثلة في الشغل القار و التنظيم، و وعيا منهم بأن السبيل الوحيد يكمن في ربط قضية الشغل بمختلف قضايا الشعب المغربي و بلورة معارك وحدوية ميدانية ننتصر فيها للجماهير الشعبية.




145182371 334777344396823 846790533286908769 n

145866375 261769875329087 5458275818853292203 n

146116408 407045400600292 8805467989761685497 n

145472600 879612896205135 6350674815580954818 n

146014243 1634415326752521 5910725247354821208 n


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح