مطارح عشوائية للنفايات المنزلية تثير غضب ساكنة أيت مايت بإقليم الدريوش


محمد العبوسي

تشتكي ساكنة آيت مايت التابعة لقيادة بني سعيد إقليم الدريوش من تراكم النفايات أمام المنازل والمدارس العمومية وما يشكله ذلك من مخاطر صحية على الساكنة خاصة والبيئة بصفة عامة وذلك منذ مدة بعيدة دون أن يحرك مجلس هذه الجماعة ساكنا حيال هذه المشكلة نظرا لإختصاصه والمسؤولية المنوطة به.

وقال جمعويون أن الساكنة بادرت يوليوز سنة 2017 إلى فتح حوار مع المجلس للحصول على توضيحات بخصوص تجاهل الموضوع من قبل المجلس رغم وجود شاحنة تم اقتناؤها لهذه الغاية وبصفة مؤقتة لحين توفير الشاحنة والحاويات الخاصة بالنفايات حيث استجاب أعضاء المجلس لهذا المطلب مع التزام الساكنة برمي الأكياس البلاستيكية الخاصة بالنفايات على جنبات الطريق مقابل مرور الشاحنة كل يومي الإثنين والخميس للتخلص منها وهو ما تم بالفعل.


واضاف الجمعويون في حديثهم عن هذا المشكل الذي بات يأرق بال الساكنة ، أن هذا الاتفاق لم يعد معمول به ويعزى ذلك الى تحجج الجماعة بعدم توفرها على قطعة ارضية لتخصيصها كمطرح للنفايات هذا السبب الذي ترفضه الساكنة بشكل مطلق على اعتبار ان الجماعة تملك من الوسائل القانونية ما يمكنها من شراء أو نزع الملكية من اجل انشاء المطرح.

ويطالب جمعويون من الجهات المختصة إقليمية والمهتمين بالبيئة التدخل عاجلا من أجل ايجاد حل لهذا المشكل الذي بات يهدد البيئة بالجماعة ويسبب مخاطر صحية للساكنة


















تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح