مصور فيديو فاجعة "وفاة جميع مرضى كورونا بالعناية المركزة" يكشف معطيات جديدة


ناظورسيتي: وكالات

كشف أحمد نافع، مصور مقطع الفيديو الذي هز مصر من داخل مستشفى "الحسينية" في دلتا مصر، تفاصيل جديدة حول استدعائه للنيابة.وقال مصور مقطع فيديو مستشفى "الحسينية" في تصريحات لوسائل إعلام مصرية ، إن النيابة استدعته كشاهد على الأحداث وليس متهما.

وتابع نافع "فوجئت أثناء دخولي العناية المركزة المحتجزة بها عمته، وعدد من المرضي بوفاة نحو 4 حالات، بينما كان يحاول الأطباء والتمريض إسعاف مرضى آخرين، ما جعله يعتقد أن ما حدث كان بسبب نقص أو نفاذ الأكسجين".

واستدرك بقوله "عند سؤالي أمام النيابة حول كيفية دخولي قسم العناية المركزة لمرضي كورونا، قلت إنه كان يسمح لهم بزيارة ذويهم من المرضى للاطمئنان عليهم ومنحهم بعض الأطعمة والفاكهة، وذلك من الساعة الرابعة حتى الخامسة عصرًا فقط، أما المرضى في غرف العزل العادية فكان يمكن زيارتهم في أي وقت".



وكانت صور ومقاطع فيديو عديدة قد انتشرت لإحدى الممرضات التي تجلس منهارة، عقب وفاة عدد من مرضى "كورونا" في العناية المركزة بمستشفى الحسينية، لنفاذ الأكسجين والمعدات الطبية اللازمة لإنقاذ المرضى، وأحدثت ضجة واسعة في البلاد.

وأكد الدكتور هشام مسعود، وكيل وزارة الصحة بالشرقية (شمال شرق القاهرة)، أن الحالات المتوفاة في المستشفى، لم تمت بسبب نقص الأكسجين، ولكن "قضاء وقدر"، مشيرا إلى أنه شكّل لجنة فنية للوقوف على سبب حالات الوفاة، وطلب وكيل الصحة من وسائل الإعلام توخي الحذر فيما يمكن نشره، مما قد يُعكر المزاج العام على غير الحقيقة. بحسب موقع بوابة "الأهرام".

وأضاف مسعود، أن اللجنة المشكلة من مديرية الصحة، أكدت أن وفاة 4 حالات كانت بقسم العناية المركزة، جاءت نتيجة لتدهور حالتهم الصحية بسبب وباء كورونا، مشيرا إلي أن غاز الأكسجين بالمستشفي المركزي كافٍ ولم ينقطع عن المرضى.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح