مصلون يتمردون على السلطات بإقامة صلاة التراويح في الشارع العام


ناظورسيتي: متابعة

لا زالت حالة التمرد على قرار الحكومة المتعلق بحظر التنقل الليلي طيلة شهر رمضان، مستمرة أمام رفض أغلبية المغاربة لهذا الإجراء الذي منعهم من طقوس خاصة من أبرزها أداء صلاة التراويح بالمساجد والمصليات وإقامة الامسيات والحفلات الليلية إحياء لهذه المناسبة العظيمة.

وبعد عدد من المدن المغربية، حل أمس الجمعة، دور بركان، حيث أقام العشرات من المواطنين صلاة التراويح في الشارع العام، معلنين رفضهم لقرار الحكومة الذي أصبح لا يجدي نفعا في وقت أبدعت فيه بلدان أخرى تقنيات جديدة لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد.

ووجهت صلاة التراويح المقامة في الشارع العام ببركان، بتدخل من طرف السلطات المحلية والأمنية مستعينة بقوات حفظ النظام التي قامت بتفريق الأشخاص المتجمعين، في وقت قامت بتوقيف بعض منهم واجبارهم على أداء غرامات مالية قدرهم 300 درهم للفرد الواحد.


ووفقا لمصادر محلية، فقد شهدت مدينة بركان مساء أمس الجمعة استنفارا أمنيا كبيرا، وذلك لمنع المصلين من خرق التدابير المتخذة بجميع ربوع المملكة في إطار احتواء تفشي السلالات الجديدة لكورونا.

تجدر الإشارة، أن بركان ليست الوحيدة التي عرفت تمردا على قرار الإغلاق الليلي ومنع صلاة التراويح، جيث كانت قوات الأمن قد اعتقلت يوم الثلاثاء 20 أبريل الجاري، 6 أشخاص من بينهم إمام مسجد، وذلك بعد تنظيم صلاة للتراويح لما يزيد عن 40 مصليا، رغم حالة الطوارئ الصحية بمدينة مراكش، كما شهدت مدينة فاس وقائع مماثلة وكذلك مدينتي طنجة والمضيق .

إلى ذلك، واصلت سلطات الأمن حملاتها الليلية بمختلف أقاليم ومدن المملكة، من أجل إلزام المواطنين بالقرارات المذكورة، في وقت قوبلت فيه بعض التدخلات بنقد لاذع لكونها تكون خارج سياق تطبيق القانون بهدف احتواء انتشار كورونا.


177630397_767378690614821_7189261246716794898_n.jpg

177331693_1393478991030441_6827861703418932129_n.jpg

177534215_227769282434957_193398152862072015_n.jpg


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح