NadorCity.Com
 






مصطفى تلاندين يكتب.. من سماسرة الدين إلى مرتزقة المستشفيات


مصطفى تلاندين يكتب.. من سماسرة الدين إلى مرتزقة المستشفيات
مصطفى تلاندين

لا يخفى عليكم جميعا كما تعلمون أن الأعمال الخيرية وجمع التبرعات تحظى بأهمية قصوى داخل مجتمعاتنا العربية والإسلامية نظرا لما لها من أبعاد إنسانية وأخلاقية ودينية ترتبط في مجملها بمبدأ التضامن الإنساني الواسع، وهو ما يؤدي إلى نشر ثقافة السلام والمحبة والتكافل والتضامن. وعلى العموم فإن جمع التبرعات يكون لعدة أغراض دينية وإنسانية واجتماعية وأخلاقية وثقافية...

ولقد مر بنا أحباب الكرام في مقالات سابقة الحديث عن هذا الموضوع الشائق والشائك. ولقد لفتنا إلى هذه الظاهرة التي يمكن أن نصفها بأنها ظاهرة إيجابية إذا نظرنا إليها من هذه الزاوية. وقلنا أكثر من مرة أن أنشطة جمع التبرعات التي يقوم بها إخواننا في ديار المهجر والغربة من الدول الأوروبية تكتسي بعدين أساسيين ومظهرين أساسيين: البعد الديني والبعد الاجتماعي الإنساني.

غير ما يحز في نفوسنا هو ما يصل إلى أسماعنا من استغلال هذا العمل الصالح والطيب لأغراض دنيئة ومصالح ضيقة ومنافع شخصية مغلفة برداء الطمع والأنانية والانتهازية وبشاعة الاستغلال مما يدخل في إطار المصطلح الشرعي الذي يطلق عليه القرآن الكريم بأكل أموال الناس بالباطل.

أجل يا أحبابنا الكرام وقراءنا الأعزاء فلقد بلغ إليها عن طريق إخواننا الموجودين في ديار الغربة أن بعضا من إخواننا المسلمين هداهم الله، قاموا بجمع التبرعات لبناء المساجد إلا أن هذا الشعار لم يكن في الحقيقة إلا ادعاء لأن هذه الأموال لم تذهب إلى بناء المساجد بل ذهبت إلى جيوبهم وهكذا نرى كيف يستغل الدين أبشع استغلال من أجل قضاء حاجات شخصية وأهداف ضيقة.

بعد هذه الظاهرة من استغلال شعار خدمة بيوت الله تظهر إلى الواجهة ظاهرة أخرى هذه المرة وذلك تحت شعار جمع التبرعات وبناء المستشفيات ومساعدات المرضى يستغل هؤلاء المرتزقة حاجات الناس وآلامهم لكي يغتنوا على حسابهم ويدعون أنهم يجمعون أموال التبرعات لمصلحة المرضى وخدمة المستشفيات بالمغرب بينما تذهب هذه الأموال إلى أغراض أخرى شخصية وتأخذ وجهات أخرى غير المرضى والمستشفيات.

وبعد هذا كله يحق لنا أن نتساءل أوصل الحد بهؤلاء الكاذبين الطامعين الجشعين إلى هذا المستوى الدنيء والدرك الأسفل من الانحطاط والمرض النفسي وانعدام القلب والضمير واستغلال الدين والأخلاق والانسانية. تبا لهم وسحقا لهم من كذابين ودجالين ولصوص وسارقين وقراصنة تارة باسم الدين وتارة باسم المستشفيات والخدمات الصحية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

تساقطات مطرية مهمة بالريف تعيد المياه الى الجريان في الأدوية

شاهدوا.. تسجيل تساقطات مطرية مهمة بعدد من المناطق بإقليم الناظور

هذا ما قالته ساكنة الناظور عن البنية التحتية للمدينة

السلطات الأمنية تستنفر عناصرها لإبعاد القاصرين من شاحنات "الرالي" العائدة الى أوروبا عبر بني نصار

الحرس المدني الإسباني يفكك شبكة متخصصة في تصدير المسروقات للمغرب

مجلة نسائية تصف عارضة الأزياء الناظورية "عبير براني" بالوجه المعروف في عالم الافتراض

تنظيم اسبوع للتلقيح بالمستشفيات العمومية ابتداء من الاثنين المقبل