مصرع شباب من الجهة الشرقية إثر إنفجار قاربهم قبالة سواحل مدينة وهران الجزائرية


مصرع شباب من الجهة الشرقية إثر إنفجار قاربهم قبالة سواحل مدينة وهران الجزائرية
ناظورسيتي: متابعة

أكدت مصادر إعلامية وطنية، أن ما لا يقل على 4 شباب ينحدرون من مدن جهة الشرق، لقوا مصرعهم بداية الأسبوع الجاري، وذلك غرقا بعدما إنفجر قاربهم المطاطي وسط البحر، والذي إنطلق من مدينة وهران الجزائرية.

وحسب ذات المصدر فإن وقوع هذه الحادثة المأسوية، حدثت ليلة الإثنين، بعدما أقلع ما يقارب 15 الشخص جلهم شباب بينهم مغاربة وجزائريين من شاطئ عين الترك التابع لولاية وهران الجزائرية، مستعملين قارب مطاطي يعمل بمحرك بنزين، متوجهين إلى السواحل الإسبانية، إلا أن محرك القارب انفجر فجأة بعمق البحر.

وأبرزت ذات المصادر أن الواقعة خلفت مصرع ما لا يقل عن 13 شخصا، بينهم جزائريين ومغاربة، وتمكن شابين أحدهما جزائري والأخر مغربي ينحدر من مدينة وجدة، بعدما تمكنت من النجاة مستعملا وعاء وقود فارغ، وظل متشبثا به حتى وصوله لليابسة.

وكشف موقع "العمق" أن الشاب المنحدر من مدينة وجدة يرقد بإحدى المستشفيات بعاصمة الغرب الجزائري، وذلك من أجل تلقي العلاجات والإسعافات الضرورية بعدما أصيب بحروق مختلفة في جسده جراء تدفق البنزين عليه.



وتأتي هذه الحادثة المأسوية في الوقت الذي يتم محاصرة زوارق الهجرة السرية بالسواحل المغربية، وتوقيف عدد كبير من أفراد الشبكات التي تشتغل في هذا الميدان، وتعتبر هذه من بين المرات الأولى التي يلتجئ مغاربة للهجرة من الجزائر.

من جهة أخرى تمكنت عناصر الدرك الملكي ببني شيكار التابعة لإقليم الناظور، خلال الأيام الأخيرى من إقاف ثلاثة أشخاص قادمين من إقليم تاوريرت تتراوح أعمارهم بين 20 و30 سنة، متورطين في تنظيم عمليات الهجرة الرسية والاتجار في البشر.

وتم إعتقالهم بعد حصول عناصر الدرك الملكي على معلومات دقيقة، ما مكنها من وضع اليد على المتورطين في عمليات الهجرة غير المشروعة، فيما تم تعميم مذكرتي بحث في حق اثنين اخرين فرا إلى وجهة مجهولة.

وجرى الاحتفاظ بالموقوفين رهن تدابير الحراسة النظرية لفائدة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، في انتظار تقديمهم أمام العدالة من أجل المنسوب إليهم


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح