المزيد من الأخبار





مصدر حكومي يوضـح بشأن افتتاح المساجد ودور العبادة


ناظورسيتي: ع ك

أوضح مصدر حكومي، ردا على تساؤلات المواطنين بشأن فتح المساجد، أن وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية هي الجهة الوحيدة المكفول لها اتخاذ القرارات المنظمة لدور العبادة خلال مرحلة العمل بقانون الطوارئ الصحية، وذلك عبر هيئات المجلس العلمي الأعلى.

وحسب المصدر نفسه، فإن قرار تخفيف الحجر الصحي بعدد من العمالات والأقاليم، والإبقاء عليه في مناطق أخرى، لن يشمل دور العبادة، موضحا أن الجهة المشرفة على تدبير الشأن الديني ستصدر بلاغا بشأن المساجد فور انتهائها من دراسة المعطيات المتعلقة بالحالة الوبائية بالمملكة.


وما دامت التجمعات في الأماكن المغلقة ممنوعة في الوقت الراهن، فإن افتتاح المساجد بإمكانه أن يؤثر على الوضع الوبائي، وبالتالي فسيصدر المجلس العلمي الأعلى بيان الرجوع إلى الوضع الطبيعي بمجرد قرار السلطات المختصة باستقرار الحالة الوبائية.

وكانت الهيئة العلمية للإفتاء بالمجلس العلمي الأعلى، أفتت قبل ثلاثة أشهر، بضرورة إغلاق أبواب المساجد في المملكة، وذلك بناء على طلب الفتوى الموجه إلى المجلس الأعلى من أمير المؤمنين الملك محمد السادس.

ويتواصل قرار إغلاق المساجد، نظرا للضرر الفادح الناجم عن الوباء الذي يجتاح العالم، واعتبارا لما صدر من توجيهات من الجهات المختصة، بما فيها وزارة الصحة، بهدف الحرص على الوقاية من الفيروس بإغلاق أماكن عمومية وخصوصية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح