مصاب بمرض مستعص يوقف علاجه و"يبثّ" لحظاته الأخيرة مباشرة عبر "فيسبوك"


ناظورسيتي -متابعة

اتخذ المواطن الفرنسي آلان كوك (57 سنة) الذي يعاني من مرض مستعص، أصعب قرار في حياته بعدما أوقف علاجه وعمد إلى "نقل" لحظاته الأخيرة مباشرةً عبر حسابه في "فيسبوك" اليوم السبت، بعد أن أبلغه الرئيس إيمانويل ماكرون أنه لن يستطيع منحه الحقّ في "الموت الرحيم"، الذي يُلجأ إليه في بعض الدول في مثل هذه الحالات التي ليس هناك أي أمل في شفائها.

وأصيب كوك بمرض نادر جدا يؤدي إلى "التصاق" جدران أوعيته الدّموية، متسببة في توقف تدفق الدم في الأنسجة أو الأعضاء أو قصور فيه. ونظرا إلى الأوجاع المبرحة التي لازمته طوال مدة طويلة، ظل كوك يطالب بالسماح له بالاستفادة من تقنية التخدير الكامل والمتواصل حتى يفارق الحياة، لكن القانون الفرنسي لا يسمح بذلك للأشخاص في نهاية حياتهم إلا قبل بضع ساعات من موت محتّم، ما جعله يتخذ هذا القرار الصادم.


وصرّح المعني بالأمر مؤخرا بأنه قرر أن يوقف كل شيء، موضحا أنه خضع في أربع سنوات لتسع عمليات مع "صدمات كهربائية" في جسمه كل ثانيتين أو ثلاث ثوان، مؤكدا أنه حُرم من أن يعيش حياة "لائقة". وقد بعث رسالة إلى الرئيس ماكرون طالبه فيها بأن يسمح لطبيب بأن يصف له نوعا من "الباربتيورات"، وهي أدوية مثبطة للجهاز العصبي، حتى يستطيع أن يموت "بسلام".

وبعدما رد عليه ماكرون بأنه ليس فوق القانون ولا يستطيع تلبية طلبه، أكد كوك أنه قرّر وضع لحياته من خلال التوقف، ابتداء من أمس الجمعة، عن تناول الطعام والسّوائل وكافة العلاجات، باستثناء أدوية مخففة للألم. ووضّح أنه سوف "يبثّ" لحظاته الأخيرة مباشرة من خلال صفحته في فيسبوك صباح (اليوم) السبت، حتى "يُظهر للفرنسيين المعاناة القسرية" بسبب القانون المتعلق بالحق في الموت الرحيم، متوقعا أن يستغرق الأمر ما بين أربعة إلى خمسة أيام، يكون خلالها قد فارق الحياة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح