مصابون بفيروس كورونا بالناظور يتساءلون عن عدم توصلهم بالدواء الخاص بالعلاج بمنازلهم


ناظورسيتي: محمد محمود

أفادت مصادر خاصة لناظورسيتي، أن عددا من المصابين بفيروس كورونا بالناظور، ممن يتلقون العلاج بمنازلهم، ومنذ توصلهم بنتيجة التحليل الخاص بـ"كوفيد19"، لم يتوصلوا بدواء بروتوكول العلاج الخاص بالوباء.

وأضاف المصدر نفسه، أن المرضى رغم التزامهم بتعليمات السلطة المحلية، بعد التأكد من إصابتهم بالفيروس التاجي، والمتمثلة غي المكوث في منازلهم، وعدم مخالطة أي كان، لم يتوصلوا بالدواء الخاص بالعلاج، متساءلين عن من يتحمل المسؤولية في (التهاون) بأرواح العباد، وتعريضهم للخطر.

وفي نفس الإطار، حكى أحد المصابين الذي رفض ذكر اسمه، وهو ممن يتابعون فترة العلاج بمنزله، " لم أتوصل بنتيجة التحليل إلا بعد أسبوع من إجراءها بالمستشفى الحسني بالناظور، حيث إتصل بي أحد أعوان السلطة وطلب مني الإلتزام بالمنزل إلا حين تماثلي للشفاء".

وأردف المتحدث، " بقيت أنتظر مكالمة هاتفية من إحدى العاملين بقطاع الصحة، ليمدوني بالدواء المخصص لعلاج الفيروس، لكني فقدت الأمل بعد مرور ثلاثة أيام على توصلي بالنتيجة.. أنا الأن بصحة جيدة، ولكن يمكن أن يكون أحدهم يتأثر بمضاعفات الفيروس يوما بعد يوم، فكروا معي أليس هذا هو العبث بنفسه؟؟".

وختم المتحدث، " لم أعرف لمن سأحمل المسؤولية، ولكن أدعوهم للتحرك، على الأقل، الاتصال بالمصابين، للاطمئنان عليهم، ومتابعة حالتهم عن بعد".

هذا وقد عرفت مدينة الناظور، مؤخرا تصاعدا ملموسا في عدد المصابين بكورونا، حيث تم اعتماد البروتوكول العلاجي المنزلي، بنسبة أكبر، إذ غالبا يتم الاقتصار على إبقاء الحالات الحرجة والخطيرة فقط بالمستشفى الإقليمي بالناظور، فيما يتابعون باقي الحالات علاجهم بمنازلهم.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح