مشاهد مؤثرة لحظة إخراج جثمان الطالبة نهيلة من مستودع الأموات وسط شهادات تشيد بالراحلة


ناظورسيتي: حمزة حجلة - م ا

خيم حزن شديد بين عائلة وزملاء الطالبة نهيلة البيدوني، التي راحت ضحية حادث دهس من طرف شاحنة تابعة للشركة المكلفة بتدبير النفايات، صباح اليوم، بالقرب من محطة الحافلات بالناظور.

وشوهدت والدة الضحية وأفراد من عائلتها في موقف محزن لقي تعاطف المتواجدين أمام المستودع البلدي للأموات لحظة نقل جثمان الراحلة إلى منزلها لإلقاء النظرة الأخيرة قبل التوجه به إلى المسجد لإجراء مراسيم الجنازة والدفن عصرا في مقبرة المدينة.

وحسب المعلومات التي توصلت إليها "ناظورسيتي"، فالضحية نهيلة البيدوني، 23 سنة، كانت تتابع دراستها في السنة الثانية، تخصص الآداب الإنجليزي، بالكلية المتعددة التخصصات بالناظور، وتعتبر من أنجب الطالبات بالشعبة، بعد تمكنها من اجتياز امتحانات الموسم الماضي بنجاح، وأنهت قبل أيام الاختبارات المتعلقة ببعض مواد الدورة الخريفية للسداسي الثالث.


وبالإضافة إلى دراستها، كانت الضحية ناشطة في المجتمع المدني بالإقليم، وقد جعلت بفضل تفانيها وحبها للعمل الجمعوي والخيري مكانة خاصة لنفسها في جمعية الإبداع للمسرح والسينما التي تضم خيرة شباب المنطقة أغلبهم طلاب جامعيون.

وأشاد مقربون من الضحية، بالأخلاق العالية وروح المسؤولية للراحلة، مؤكدين أنها ساهمت في وقت سابق بمعية شباب آخرين في دعم التلاميذ الذين يعانون نقصا في اللغة الانجليزية، ناهيك عن الغيرة التي كانت تظهرها رغبة منها في المساهمة قدر الإمكان في تنمية قدرات أبناء المنطقة.

ورصدت "ناظورسيتي"، حملة تعاطف واسعة مع عائلة الضحية ووالدتها المكلومة على وجه الخصوص، من طرف طلبة وأساتذة جامعيين، بالإضافة إلى نشطاء في العمل الجمعوي والحقل الاعلامي.

جدير بالذكر، أن الراحلة توفيت، اليوم السبت، إثر دهسها من طرف شاحنة لنقل النفايات، لحظة عبورها للطريق صوب محطة الحافلات حيث كانت تنوي الانتقال إلى الكلية المتعددة التخصصات بسلوان من أجل استخراج وثائق إدارية تتعلق بمسارها الدراسي.




image00001.jpg

image00002.jpg

image00003.jpg

image00004.jpg

image00005.jpg

image00006.jpg

image00007.jpg


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح