NadorCity.Com
 






مسلمو جنوب الأندلس بإسبانيا يمتعضون بسبب أداء تراويح رمضان أمام تمثال للعذراء بغرناطة


مسلمو جنوب الأندلس بإسبانيا يمتعضون بسبب أداء تراويح رمضان أمام تمثال للعذراء بغرناطة
كمال قبيسي عن العربية

الضجة المرفقة بجدل إعلامي مستمر منذ 3 أيام، هي من سماح رئيس بلدية مدينة غرناطة في الجنوب الأندلسي الإسباني، لمسلمين بتأدية صلاة العشاء والإفطار يوم السبت الماضي، وعلناً في موقع حساس دينياً وتاريخياً بالمدينة، يسمونه Jardins del Triunfo المطل عليه تمثال لـ "مريم_العذراء".

كما أن إطلاق اسم "حدائق النصر" على المكان، كان عند القضاء بيناير 1492 على حكم إسلامي استمر 781 عاما لـ"الأندلس"، وآخر عواصمه ذلك العام كانت غرناطة الواقعة عند سفوح جبال "سييرا نيفادا" الشهيرة.

وكان رئيس البلدية Francisco Cuenca البالغ 48 سنة، وافق على طلب تقدم به قيّمون على "المؤسسة الأوروبية- العربية للدراسات العليا" ومقرها منذ تأسيسها عام 1995 هو في "غرناطة" وفق ما طالعت "العربية.نت" بموقعها المتعدد اللغات، بأن يؤدوا صلاة العشاء في مكان علني بالمدينة، يتناولون بعدها الإفطار في خيم منصوبة بالمكان نفسه.

رئيس البلدية اختار "الحدائق" لأنها تتسع لمصلين جاؤوا إليها من كل أنحاء #إسبانيا، وكتعبير منه بأن Granada التي يرأس بلديتها منذ العام الماضي "هي مدينة التعايش والتسامح" إلا أن تخصيصه لحساس ومهم دينياً وتاريخياً للكاثوليك بشكل خاص، ليؤدي فيه #المسلمون الصلاة علناً والإفطار برمضان أمام تمثال العذراء الشهير هناك، فتح عليه نيران الغاضبين.

أهم الغاضبين كان قياديا سياسيا وعضوا بالكونغرس عن المدينة، نقرأ في تغريدته "التويترية" أدناه، قوله "إن رئيس البلدية يخلط بين التسامح واحترام الأديان وبين الاستفزاز"، مشيراً بنصف التغريدة إلى أن صلاة المسلمين في ذلك المكان بالذات هو تحرش تحريضي، ثم يستغرب بنصفها الآخر السماح بأن تكون صلاتهم أمام تمثال العذراء في الحدائق بالذات، وهو استغراب طالعته "العربية.نت" في مواقع عدد من وسائل الإعلام الإسبانية، أبرزت خبر الصلاة وعبرت عن استيائها أيضا.

من وسائل الإعلام، صحيفة ABC الأندلسية الصدور، والتي أتت على ذكر بيان أصدره إمام مسجد غرناطة الكبير، الشيخ Ahmed Bermejo وأسف فيه الاثنين الماضي لما أثارته تأدية الصلاة في "الحدائق" من غضب وجدل، شارحاً أن ما تم كان تعاوناً بين "المؤسسة الأوروبية- العربية للدراسات العليا" والبلدية، والاختيار وقع على المكان "لأنه يسع 1000 إلى 1500 مصل" وفق تعبير الشيخ برميخو.

وما لم تقم وسائل الإعلام الإسبانية بالتذكير به، لأنه معروف لقرائها ومشاهديها عموماً، هو السبب بحساسية "حدائق النصر" كمكان لتأدية صلاة إسلامية، فهناك تمركزت قيادة الجيش الإسباني بعد توحيد المملكة في القرن الخامس عشر وإنهاء الانفصال الأندلسي وحكمه الإسلامي، وهناك ركع الملك فرديناند وزوجته الملكة ايزابيلا شكرا لله بعد استعادة الأندلس وآخر مواقعه، لذلك فعودة المسلمين للصلاة فيه لأول مرة بعد أكثر من 5 قرون هو مما تقشعر له ذاكرة الإسبان.





1.أرسلت من قبل amaghrabi في 14/06/2017 22:21
بسم الله الرحمان الرحيم.التقى الاحمق بالمعتوه,الاسبان فيهم رائحة الماضي الاسود والمسلمين في الغرب فيهم رائحة التملق وحمل الشكارة للغرب وبالتالي فشل التقارب لانه مبني على نيات مغشوشة من الطرفين.اولا أنا ضد اظهار العبادات امام الغير على اساس التقارب لانه في نظري ليس هناك تقارب في العبادات كل واحد يصلي في عشه ويتقرب الى الهه بطريقته فحد مشاف حد والحياة الاجتماعية والعملية هي التي تجمعنا واذا اردنا التقارب فيجب ان نحتفل معا ونقدم ما عندنا من اكل وشرب ونكتة وضحك واناشيد او اغاني ان لم تكن هناك من يعرض الاغاني والموسيقى وووهذه الاشياء يمكن ان تحيى جماعة ويتقرب المسلم والمسيحي .اما أن أصلي في الساحات العمومية واقول تعالوا يا اسبان لنتقارب فانني اصلي في ساحلتكم والله انها في نظري سخافات ليس بعدها سخافة وهذه التصرفات يتملق بها كثير من قيادة المساجد الى المواطن والسلطة الغربية ليظهر انه مع الاندماج وانه ليس له عقدة مع الاندماج وهو في الحقيقة نفاق واكاذيب لان المسلمين صراحة يتقززون من جميع الاديان ومن جميع الثقافات واعني المسلمين المتزمتين الشبه اميين ومع الاسف في الغرب هم قادة المساجد وهم من يمثلون المغاربة المسلمين.كل واحد يغلق باب حجره ويصلي بجماعته ويخخرج الى الشارع ويتعاشر الناس في العمل والسياسة والمجتمع والحياة العامة في الميدان وان لا يتهرب المسلم من غيره ابدا.

2.أرسلت من قبل Adam في 14/06/2017 22:58 من المحمول
سبحان الله ، المسلم يعتقد أنه أخير الناس فوق هذا الكوكب وأن تعاليمه أرقى ، لكن ما نراه يعكس ذلك تماما .

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

خطير.. تزوير زيت الزيتون في الناظور باستعمال مواد كيميائية والداخلية تأمر بتوقيف الجناة

القراءة المقطعية.. محور لقاء تكويني لفائدة أساتذة "الأمازيغية" بالناظور

بحضور ممثلين على المستوى الوطني.. اجتماع مكتب للكنفدرالية الوطنية للصيد الساحلي ببني انصار بالناظور

مغربي يواجه السجن بمليلية بعد محاولته برفقة 3 من زملائه الاعتداء جنسيا على إمرأة

وزارة الصناعة التقليدية تطلق دارسة تهدف للحفاظ على حرفة "الخشب المرصع" بإقليم الحسيمة

خطير.. إيقاف أربعيني هتك عرض قاصر بجماعة بني سيدال لوطا بالناظور

أمن زايو يُخضع أربعة تلاميذ للتحقيق على خلفية إتهامهم برشق سيارتين بالحجارة