مسافرون من الناظور يعيشون رحلة عذاب على متن حافلة للنقل الدولي بعد العثور على مخدرات بداخلها


ناظورسيتي: مهدي عزاوي

عاش مجموعة من افراد الجالية المغربية المنتمين للجهة الشرقية، وبينهم عدد من الناظوريين رحلة عذاب على متن احدى حافلات النقل الدولي، بعد ان اكتشفت عناصر الشرطة الاسبانية كميات من مخدر "الماريوانا" بداخلها.

وحسب شهود عيان كانوا على متن الحافلة، فإن الرحلة ومنذ بدايتها عرفت عدة مشاكل، حيث بمجرد وصولهم الى الميريا الاسبانية تأخرت الحافلة على القدوم، واحضرت لهم الشركة المكلفة بالنقل الدولي حافلة مهترئة، وبمجرد انطلاقهم تعرضت الحافلة لعطل تقني، مما جعل الشرطة تحضر الى عين المكان وتغريم طاقم الحافلة بسبب عدم توفرها على مجموعة من الشروط، وبعد اصلاح العطب الذي دام لساعات استمرت الحافلة في الرحلة الا انه وبمجرد وصولهم الى مدينة برشلونة، اخبر طاقم الحافلة الركاب بأنها لا يمكن ان تستمر بسبب عطل اخر.

وأكد احد الركاب لناظورسيتي، على انهم بقوا لأزيد من 24 ساعة في انتظار حافلة اخرى لاتمام رحلتهم الى وجهتم، وبعد ليلة دون توفير لا مأوى ولا مأكل، وانهم عانوا الامرين خصوصا الأطفال منهم والشيوخ، حيث بقوا في العراء لليلة كاملة.

وبعد قدوم حافلتين تم توزيع ركاب الحافلة المعطلة عليهما، استمرت الرحلة الى انه وفي الحدود الإسبانية الفرنسية، تم توقيفهما من طرف الحرس المدني الإسباني، وبعد تفتيش احدى الحافلتين عثر فيها على كمية من مخدر المارخوانا، ليتم حجزها وتوقيف طاقمها، وبقي الركاب عالقين مرة اخرى، ولم تجدي اتصالاتهم بصاحب الشركة لتوفير حافلة اخرى لهم، لتستمر معاناتهم، واضطر كل واحد منهم الى ايجاد حلول لإستمرار الرحلة، ويعتزم مجموعة من الركاب على تقديم شكايات في الموضوع لدى سفارات المغرب والسلطات الأوربية كذلك.






















تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح