مسؤول جزائري يعلن "الحرب" على المغرب ويجدد دعمه للبوليساريو


ناظورسيتي: متابعة

في تصريحات أقل ما يقال عنها أنها استفزازية وعدائية بوضوح وبكل ما تحمله الكلمة من معنى، تلك التي صدرت يوم أمس الاثنين عن الأمين العام لجبهة التحرير الوطني، الحزب الحاكم بالجزائر، والتي وصلت إلى مستوى إعلان الحرب ضد المملكة المغربية، فقد أكد أبو الفضل بعجي أن الحزب وضع رهن إشارة "شرذمة" البوليساريو مئات الآلاف من مناضليه لمواجهة المغرب في قضية الكركرات.

واعتبر الأمين العام لجبهة التحرير الوطني، أن المغرب قام باستغلال عامل الوقت و البيئة الإقليمية على غرار ضعف الجزائر لتحقيق مكاسب ميدانية في قضية الصحراء، وهو الأمر الذي لا يمكن السكوت عنه حسب تعبيره لكون الجزائر لن تتخلى عن دعمها لجبهة البوليساريو الوهمية.

ولم يستسغ حزب جبهة التحرير الوطني الجزائري دفاع الجيش المغربي ضدا على للانتهاكات الخطيرة وإجباره جميع الأطراف المعادية للمغرب على وقف إطلاق النار في منطقة الكركرات بالصحراء المغربية، وعبر عن انشغاله إزاء الوضع بأجزاء من تراب الصحراء المغربية وما يتعرض له المواطنون الصحراويون على أيدي مجموعة من العسكريين دفاعا على وحدة التراب المغربي


في المقابل، تولى رئيس الحكومة المغربية، سعد الدين العثماني، وهو الأمين العام لحزب "العدالة والتنمية" (إخوان المغرب) الدفاع عن خيار الرباط بالتحرك في مواجهة "الجبهة"، كما دافع عن رؤية بلاده للوضع وعدم الرغبة في التصعيد، من خلال التأكيد على أن المغرب ملتزم بوقف إطلاق النار.

وإذا كان الحزب المغربي يحمّل "البوليساريو" مسؤولية "أي تطور للأوضاع في المنطقة نتيجة مواصلة المناورات الاستفزازية"، مع دعمه المطلق للتدخل الحازم للقوات المسلحة المغربية، إلا أن الموقع الرسمي للحزب نشر تقدير موقف اتهم الجزائر بتحريض "البوليساريو" على الحرب.

وقال حزب العدالة والتنمية، "نحن متأكدون بأن البوليساريو لا تملك قرار خوض الحرب، هذا القرار لا تملكه الجبهة، إنما هو في مربع راعيتها الأولى الجزائر، وكلّنا نعلم أن الجزائر اليوم مشغولة في تدبير مآزقها التي تتناسل بشكل يجعلها غير قادرة على إضافة عبء الحرب إلى لائحة الأعباء الكبيرة التي تثقل كاهل الحاكمين الفعليين هناك".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح