مسؤول بمستشفى الحسني يؤكد تعزيز قسم الإنعاش بتجهيزات جديدة


ناظورسيتي: م ا – محمد العبوسي

أكد الدكتور الوزاني عبد الواحد، رئيس قسم الانعاش والتخدير بمستشفى الحسني، قدوم عدد من التجهيزات الجديدة والوسائل اللوجستية المستعملة في علاج مرضى فيروس كورونا المستجد، وذلك لتعزيز مرافق المؤسسة وجعلها قادرة على استيعاب العدد الكبير من المصابين الذين يلجأون إليها لإنقاذ حياتهم من الالتهابات الحادة والمضاعفة الخطيرة التي تظهر عليهم نتيجة تعرضهم لعدوى كوفيد19.

وكشف الدكتور الوزاني، خلال طمأنته لأقارب أحد المرضى، أن تجهيزات جديدة قادمة من فاس سيستفيد منها مستشفى الحسني خلال الأيام القليلة القادمة، موضحا استهلاك مرضى كوفيد19 لكميات كبيرة من الأوكسجين والوسائل الضرورية الأمر الذي يقتضي تغييرها خلال كل مرة.

وبخصوص مصاريف العلاج، أكد المسؤول نفسه، أن مريضا واحدا بقسم الانعاش تصرف عليه المستشفيات العمومية ما بين 5000 و 6000 درهم لليوم الواحد، وذلك نظرا للأسعار الباهظة لكميات الأوكسجين التي يستهلكها ناهيك عن الأدوية والأطقم الطبية والتمريضية المشاركة في عملية الاستشفاء، الأمر الذي يجعل الكثير من المواطنين غير قادرين على التوجه إلى المصحات الخاصة لطلب العلاج.


أوضح الدكتور الوزاني، في حوار سابق مع "ناظورسيتي"، ان السبب الرئيسي في تسجيل عدد كبير من الوفيات، راجع إلى كون أغلب الحالات المعاينة و التي يتم وضعها في غرف الانعاش تصل إلى مراحل متقدمة من المرض، نتيجة التأخر في التوجه للمستشفى، كما أبرز أن الكثير من الحالات تتعمد تفادي التوجه الى المستشفى وتتخذ قرارات أحادية خارج ما تفرضه برتوكولات وزارة الصحة بهذا الخصوص وتباشر أخذ البرتوكول العلاجي دون استشارة الطبيب المختص.

جدير بالذكر، أن العديد من الأطر الصحية والتمريضية أصيبت في وقت سابق بفيروس كورونا المستجد، ما جعل المستشفى الحسني يعاني من نقص حاد في الموارد البشرية رغم تعزيزه بعاملين تابعين لمستوصفات محليات ومراكز استشفائية أخرى، هذا ناهيك عن عوامل أخرى أثرت في الحالة الوبائية من ضمنها عدم التزام المواطينن بضوابط السلامة الصحية والوقاية ما يجعل عدوى كوفيد19 تنتشر بسرعة كبيرة خلال الأسابيع الأخيرة.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح