المزيد من الأخبار





مسؤول إسباني : أمريكا تمد يدها للمغرب عسكريا من أجل الضغط على إسبانيا


ناظورسيتي

صرح مستشار سياسي لحزب بوديموس المشارك في الحكومة الإسبانية الحالية، أن المغرب يحاول الضغط على اسبانيا بمساعدة امريكية، مما أثار استياء المسؤولين الإسبان من الموقف الامريكي المفاجئ

وانتقد مستشار الحزب اليساري المناورات العسكرية التي اجرتها البحرية المغربية والامريكية قرب جزر الكناري، الشيء الذي أغاض الجيش الإسباني الذي اكتفى بالتفرج على أحدث الآليات البحرية قرب حدوده

وردا على التحركات المغربية الامريكية، أرسلت إسبانيا يوم أمس الاحد 14 مارس الجاري، سفينة حربية إلى الثغر المحتل مليلية، على متنها أزيد من 50 مسؤول عسكري من أجل مراقبة وتعزيز أمن الحدود البحرية

وذكرت مصادر إعلامية أن مهمة السفينة العسكرية ستنتهي يوم غد الإثنين لتعود إلى قاعدتها، بينما لا يزال ديفيد كاربالو المتحدث باسم حزب بوديموس يجري حوارات مع وسائل إعلامية إسبانية لإعلان رفضه للتحرك الامريكي المغربي العسكري


ووصف المسؤول السياسي هذه المناورات “بالإجراءات غير المعلن عنها التي تقوم بها أمريكا والمغرب بالقرب من الأراضي الإسبانية، فهذه الإجراءات تتزامن بالصدفة مع واحدة من أكثر اللحظات توترا في العلاقات بين إسبانيا والمغرب في السنوات الأخيرة، بسبب أزمة الهجرة ومشاكل اخرى”

وأضاف المستشار أن “كل هذه الإجراءات تهدف إلى أن تكون محاولة جديدة من جانب المغرب لمواصلة الضغط على إسبانيا للاستسلام لصالح اهتماماتهم”.

نظّمت كل من البحرية الملكية المغربية والبحرية الأمريكية تمارين “مصافحة الأطلس” (Atlas HandShake” 21- 1″).وقد نشرت صفحة "القوات المسلحة المليكة على فيسبوك” صورا للتمارين المشتركة التي جمعت البلدين.

ويندرج تنظيم في إطار الحركية غير المسبوقة التي يشهدها التعاون العسكري والإستراتيجي الاستثنائي بين البلدين في الآونة الأخيرة. وقد شاركت في التمارين، بحسب المصدر ذاته، كل من فرقاطة علال بن عبد الله “#F615” والمدمّرة الأمريكية "يو أس أس بورتر(USS PORTER). وتولّت فرقاطة البحرية الملكية المغربية والمولّدة الأمريكية المذكورة التحضير لعدة تمارين لدعم النار وتنفيذها.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح