مسؤولين بوزارة الداخلية يواجهون تهما خطيرة تهم مشاريع بالجهة الشرقية


مسؤولين بوزارة الداخلية يواجهون تهما خطيرة تهم مشاريع بالجهة الشرقية
ناظورسيتي/متابعة

كشفت تقارير إعلامية ، أن ملفات موجهة إلى المفتشية العامة تضمنت حججا عن وقوع تلاعبات خطيرة تؤشر على وقوع تحويلات مالية مشبوهة، تورط مسؤولين مركزيين في وزارة الداخلية من عهد محمد حصاد الوزير السابق الذي أسقطه زلزال الحسيمة "منارة المتوسط."

و حسب ذات المصادر، فانه من المنتظر أن تشمل تحقيقات مفتوحة في شكايات وإخباريات ضريبية معاملات تمت بذريعة إنجاز مشاريع بناء مقرات للإدارة الترابية وثكنات للقوات المساعدة في تراب الجهة الشرقية لا توجد أوراشها إلا في أوراق شركات أنشئت خصيصا لذلك.

وتشمل الملفات المذكورة فواتير وبيانات تكاليف مبالغ فيها، فعلى سبيل المثال تم كراء جرافات بـ 15 ألف درهم لليوم الواحد، في حين لا يتجاوز ثمن استئجار النوع نفسه من الآليات ثلاثة ألف و500 درهم في اليوم.

وكشف العقد الموقع بين شركة يوجد مقرها في البيضاء ووزارة الداخلية أن مدة استئجار ثلاث جرافات من طراز “دوسان، دي إكس 340″ سنتان، وأن القيمة الإجمالية للصفقة وصلت 7 ملايير و700 مليون درهم، أي بما يكفي لشراء 38 جراف من الصنف المذكور.

وأكدت نفس المصادر، تهرب الشركات التي أبرمت عقود مع الداخلية، من الضريبة على الشركات والضريبة على القيمة المضافة.



1.أرسلت من قبل sarah في 18/01/2018 16:01
il a terminé ses courses À paris.Un Conseil des ministres prévu ce jeudi

hij beëindigde zijn races in Parijs, een raad van ministers gepland deze donderdag

أنهى سباقاته في باريس، ومن المقرر أن يعقد مجلس الوزراء هذا الخميس

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح