مذيعة بأمريكا: شقيقتي القاطنة بالمغرب تلقت اللقاح أسرع مني


مذيعة بأمريكا: شقيقتي القاطنة بالمغرب تلقت اللقاح أسرع مني
ناظورسيتي | متابعة

لازالت نجاحات الحملة الوطنية التي أطلقها المغرب في شهر يناير الماضي، والتي استفاد منها أكثر من ثلاثة ملايين شخص في ظرف قياسي، تتناولها مختلف وسائل الإعلام الدولية.

فقد قالت مذيعة في هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، في هذا السياق، إن شقيقتها التي تقطن في المغرب استفادت من جرعة اللقاح ضد فيروس كورونا المستجد، بينما هي التي تعيش في الولايات المتحدة الأمريكية لم تحصل على الجرعة الأولى من التلقيح بعد.

وأضافت المذيعة أنها تحدثت مع أختها التي تقطن بالمغرب قبل البث المباشر حيث أخبرتها بتلقيها الجرعة الأولى من لقاح "استرازينيكا"، مشيرة أن أختها تلقت اللقاح في وقت أسرع منها ومن زوجها، اللذان يقطنان بالولايات المتحدة الأمريكية.

وأكدت، المتحدثة، أن هذا المعطى يدل بوضوح على أن بعض البلدان تقود بنجاح حملة التلقيح، في إشارة إلى المملكة المغربية.



وكان قد أعلن الديوان الملكي المغربي، خلال شهر يناير الماضي، عن انطلاق حملة التطعيم للوقاية من فيروس كورونا بعد أن تسلمت البلاد جرعات "كافية" من شركتي "أسترازينيكا" و "سينوفارم"، وذلك من خلال بيان بخصوص هذا الموضوع.

وقال الديوان الملكي، في نفس البيان: "بعد توصل المملكة المغربية بمجموعة من الدفعات من اللقاح المضاد لكوفيد-19، فإن بلادنا تتوفر على كميات كافية لإطلاق الحملة الوطنية للتلقيح، في أحسن الظروف، وتنفيذا للتعليمات الملكية السامية، فإن حملة التلقيح ستكون مجانية لجميع المواطنين".

وأضاف ذات البيان: "ستتم هذه الحملة بطريقة تدريجية، وسيستفيد منها جميع المواطنين المغاربة والأجانب المقيمين بالمغرب، الذين تتراوح أعمارهم ما بين 17 وأزيد من 75 سنة، وهو ما سيمكن من تحقيق المستويات المنشودة من التحصين الجماعي وحماية المواطنين من هذه الجائحة".

ويشار إلى أن التلقيح قد شمل، في الوقت الحالي، فئات عمرية أخرى، أصغر من الأولى، وذلك بشكل تدريجي.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح