مدينة بالشمال تهتز على وقع جريمة قتل زوجة لزوجها المعلم


مدينة بالشمال تهتز على وقع جريمة قتل زوجة لزوجها المعلم
ناظورسيتي | متابعة

اهتزت مدينة أصيلة ليلة أمس السبت، على وقع جريمة قتل مؤلمة، ارتكبتها سيدة في حق زوجها الستيني الذي كان يعمل معلما في أحد المدارس.

ووفق ما أوردته مصادر محلية، فإن الزوجة البالغة من العمر 50 سنة، دفعت برأس زوجها إلى الحائط الأمر الذي أدى إلى ارتطامه وسقوطه على الأرض مغشي عليه، ثم فارق الحياة بعد ذلك.

وبحسب المصادر نفسها، فإن المشتبه فيها، ادعت في البداية أن زوجها توفي جراء سقوط عرضي وإصابته في الرأس، لكنها انهارت خلال أسئلة رجال الأمن خلال التحقيق لتعترف بأنها هي من تسبب في وفاته.

وأشارت ذات المصادر، أن المتهمة لديها 4 أبناء مع زوجها الضحية، وإثنين أخرين من زوجها السابق، وقد تم وضعها رهن تدابير الحراسة النظرية لإكمال إجراءات التحقيق استعدادا لمحاكمتها.

إلى ذلك تواصل الشرطة القضائية تحت إشراف النيابة العامة المختصة التحقيق في فصول النازلة وجمع كافة المعطيات بغية الشروع في إعادة تمثيل الجريمة.


يذكر أن إقليم الناظور اهتز بدوره قبل يومين على جريمة قتل صديق لصديقه بمنطقة خلاء بتراب جماعة أولاد سدود المتاخمة لمدينة زايو، وذلك بسبب خلاف حول علاقة غرامية.

وقامت أمس السبت، عناصر الدرك الملكي بمدينة زايو، بالإشراف على إعادة تمثيل جريمة القتل التي هزت الإقليم، وراح ضحيتها شاب في عقده الثالث، بدوار أمهلهل التابع لجماعة أولاد ستوت.

وحسب ذات المصدر فإن التحريات الأولية التي قامت بها عناصر الدرك الملكي، كشفت على أن الهالك كان فيما قبل موضوع مذكرة بحث في قضية تتعلق بالسرقة، فيما اتضح على أن سبب ارتكاب الجريمة يعود إلى علاقة غرامية، وأن القاتل ليس سوى صديق له.

وكانت مصالح الدرك الملكي بزايو، عاشت ليلة أمس الخميس الجمعة، حالة استنفار بعد اشعارها بتعرض شاب في الثلاثينيات من عمره لجريمة قتل بشعة على مستوى جماعة أولاد ستوت بإقليم الناظور.

وبحسب مصادر محلية، فقد جرى اكتشاف جثة الضحية بالقرب من نهر ملوية بدوار أولاد امهلهل التابع لنفوذ جماعة أولاد ستوت على بعد كيلومترات قليلة من جماعة زايو.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح