مديرية الفلاحة تحصي الآثار الايجابية للتساقطات المطرية الأخيرة بالمنطقة


ناظورسيتي: متابعة

قال بلاغ للمديرية الجهوية للفلاحة بجهة الشرق أن التساقطات المطرية المسجلة خلال فصل الخريف كان لها وقع إيجابي على انطلاق الموسم الفلاحي بالجهة.

وأكدت المديرية الجهوية أن الجهة سجلت تساقطات مطرية متباينة الأهمية حسب الأقاليم، إذ بلغ المعدل التراكمي للتساقطات حوالي 160 ملم، تركزت جلها خلال شهري أكتوبر و نونبر 2019، مع غياب تام للأمطار خلال شهر دجنبر و بداية يناير 2020.

وأضافت، أن هذه الظروف المناخية جعلت الفلاحين يقبلون على نقاط البيع الموضوعة رهن إشارتهم على مستوى الجهة لاقتناء البذور المختارة والأسمدة، حيث تم بيع ما يناهز 60 ألفا و400 قنطار من الحبوب، من بينها 26 ألف و 700 قنطار من القمح الطري و 13 ألف و300 قنطار من القمح الصلب و 20 ألف و400 قنطار من الشعير، وكذا حوالي 1500 قنطار من الأسمدة.

و مكنت هذه الظروف المناخية من تجاوز المساحة المبرمجة للحبوب كليا لتبلغ 255 ألف هكتار إلى حدود منتصف شهر يناير 2020، بينما تجاوزت المساحة المخصصة للزراعات الكلئية البرنامج المسطر ب 314 في المائة لتبلغ 13 ألفا و 300 هكتار.

إلى ذلك، أكدت المديرية أن الأمطار الأخيرة التي عرفتها المنطقة يومي 19 و 20 من يناير الجاري سيكون لها أثر إيجابي على تقدم الموسم الفلاحي لاسيما الحالة العامة للمزروعات الخريفية من الحبوب والقطاني وكذلك النباتات السكرية، بالإضافة إلى تقليص عدد دورات السقي و تحسين الغطاء النباتي بالمناطق الرعوية مما سينعكس إيجابا على الموفورات الكلئية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح