مديرية التعليم بالناظور تحتفي بالتلاميذ المتفوقين وتستعرض حصيلة الموسم الدراسي


مديرية التعليم بالناظور تحتفي بالتلاميذ المتفوقين وتستعرض حصيلة الموسم الدراسي
ناظورسيتي | محمد العبوسي

احتضنت القاعة الكبرى بالمركب الثقافي بالناظور، أول أمس الجمعة 12 يوليوز الجاري، الحفل السنوي الختامي للموسم الدراسي 2018-2019، والذي نظمته المديرية الإقليمية للتعليم، بحضور عدد كبير ومهم من الشخصيات، يتقدمهم الكاتب العام لعمالة الناظور والمديرة الإقليمية للتعليم والمنتخبين وبعض رؤساء المصالح الخارجية والأمنية والقضائية ورؤساء الجماعات الترابية وممثلي النقابات التعليمة وجمعيات المجتمع المدني الشريكة مع المديرية الإقليمية، وعدد من رؤساء المؤسسات التعليمية والأطر الإدارية والتربوية بالمديرية وعدد من التلميذات والتلاميذ رفقة أمهاتهم وآباءهم.

وافتتح الحفل بآيات بينات من الذكر الحكيم ثم الاستماع إلى النشيد الوطني وبعدها ألقت السيدة المديرية الإقليمية عرضا مفصلا حول مختلف مجالات اشتغال وعمل المديرية وأبرز وأهم النتائج والمنجزات التي تحققت في الموسم الدراسي الحالي 2018-2019، حيث نوهت بالنتائج المتميزة والباهرة للتلميذات والتلاميذ حيث أكدت أن مديرية الناظور للتعليم واصلت تحقيق نتائج سارة في امتحانات البكالوريا، حيث بلغت نسبة النجاح 84.36% وسط المتمدرسين، في حين بلغت النسبة جهويا %72.30 أما وطنيا فقد بلغت النسبة %65.55 ما بوأ هذه المديرية الرتبة الأولى على المستوى الجهوي ورتبة متقدمة على المستوى الوطني.

وارتفعت هذه النسبة بعد الإعلان عن نتائج الدورة الاستدراكية إلى 94.04% وبذلك حافظت المديرية على المرتبة الأولى جهويا، ولم يقتصر تميز المديرية على نسبة النجاح فحسب، بل تجلى أيضا في عدد الحاصلين على الميزات، حيث حصل 1926 تلميذا على ميزات، تتراوح ما بين حسن جدا ومستحسن، وقد كان للمديرية شرف احتضان التلميذة أميمة ستوري والتي حصلت على أعلى معدل على المستوى الجهوي وهو 19.17 من الثانوية التأهيلية طه حسين، كما احتضنت أيضا التلميذة الحائزة على أعلى معدل جهوي في السنة الثالثة إعدادي من التربية غير النظامية.

ونوهت المديرة كذلك بتميز وتفوق تلميذات وتلاميذ المديرية وتحقيقهم نتائج باهرة في مختلف المسابقات الأخرى المرتبطة بفعاليات وأنشطة الحياة المدرسية الفنية والثقافية والعلمية والرياضية التي شاركوا فيها، إقليميا وجهويا ووطنيا، مبرزة أن مختلف تلك النتائج نابع من كون السياسة الحكومية في مجال التربية والتكوين حريصة على توفير شروط تمدرس جيد وناجع ومستجيب لرغبات الأطفال ومتطلبات التنمية، ومن ذلك تعميم التعليم الأولي، وتنويع العرض التربوي، وتوسيعه، وتجويد خدمات الدعم الاجتماعي وتكثيفها.

ففي مجال العرض المدرسي، سيعرف الإقليم خلال السنة الدراسية القادمة إحداث أزيد من 05 مؤسسات تعليمية جديدة وبناء أزيد من 18 حجرة دراسية، وسيتم تعميم المسالك الدولية وتدريس المواد العلمية بالأولى إعدادي والجذع المشترك بالثانوي التأهيلي باللغات الأجنبية: الفرنسية والإنجليزية والإسبانية، في أفق تعميم البكالوريا الدولية في جميع المؤسسات التعليمية، إضافة إلى توسيع التعليم الأولي بتعاون مع شركائها، وبلغ عدد المربيات المستفيدات من التكوين أزيد من 260 مربية.

أما في مجال الدعم الاجتماعي، فسيعرف هذا القطاع قفزة نوعية وكمية هامة، بفضل العناية التي توليها الوزارة لهذا الجانب، وعيا بأهميته في ضمان تكافؤ الفرص بين التلاميذ، وفي إدماجهم الاجتماعي وفي التغلب على المعيقات الاقتصادية والاجتماعية للتمدرس والنجاح المدرسي.

وفي آخر كلمتها هنأت السيدة المديرة جميع التلاميذ والتلميذات والفئات التربوية الأخرى المتوجة وأسرهم ومؤطريهم، كما تقدمت بالشكر والتقدير للسيدات والسادة الأستاذات والأساتذة بمؤسسات التعليم العمومي والخصوصي، ولكل أطر الإدارة التربوية والتفتيش التربوي والتوجيه والتخطيط، وكل العاملين بالمديرية الإقليمية والمؤسسات التعليمية، على الجهود المبذولة من طرفهم، جميعا، طيلة السنة الدراسية، وبالشكر كذلك لكل الفرقاء الاجتماعيين، وجمعيات أمهات وأولياء وآباء التلاميذ، والفيدرالية المنبثقة عنها، وكل الجمعيات الشريكة، والعاملة إلى جانب المؤسسات التعليمية على مجهوداتهم، وتعاونهم المثمر، وللمنابر الإعلامية المحلية والجهوية والوطنية على مواكبتها للأعمال والأنشطة التربوية خلال الموسم الدراسي.


وقد شهد حفل التمييز تتويج ثلة من التلاميذ المتفوقين في جميع المستويات، خصوصا مستوى الثانية بكالوريا في مختلف الشعب والمسالك، كما تم تتويج المتفوقين دراسيا في المستويات الإشهادية الإعدادي والابتدائي، كما عرف الحفل كذلك تتويج المتفوقين في برامج التربية الغير النظامية والفائزين في الـأولمبياد المختلفة والمباريات الرياضية، وكذا المتفوقين من ذوي الإحتياجات الخاصة، حيث تم توزيع الجوائز على كل المتفوقين، إضافة إلى عدة جوائز للمتفوقين في مختلف مجالات وفعاليات الحياة المدرسية رياضيا وثقافيا وبيئيا ومختلف مباريات الأولمبياد.










































































































































































تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

المزيد 1

البرلمانية الناظورية ليلى أحكيم مرشحة بقوة للظفر بمقعد داخل المكتب السياسي للحركة الشعبية

محمد بوتخريط يكتب.. طرد مراسل القناة 2 من وقفة الناظور، هل هو إجراء "انتقامي" أو موقف مبدئي؟

المجلس الإقليمي للناظور يعقد دورة شتنبر العادية ويصادق بالإجماع على نقاط جدول أعمالها

في احتجاج غير مسبوق.. الناظوريون يعتزمون حلق رؤوسهم والخروج إلى الشارع لإيصال هذه الرسالة المأساوية